الاحتلال يطالب العالم بـ”معاقبة” إيران عقب حادثة السفينة قرب هرمز

الاحتلال يطالب العالم بـ”معاقبة” إيران عقب حادثة السفينة قرب هرمز

الاحتلال يطالب العالم بـ"معاقبة" إيران عقب حادثة السفينة قرب هرمز

طالب وزير خارجية دولة الاحتلال الإسرائيلي يسرائيل كاتس، السبت، العالم بمعاقبة إيران عقب سيطرتها على سفينة شحن مرتبطة بـ”إسرائيل” قرب مضيق هرمز، في ظل تصاعد التوترات في المنطقة على خلفية العدوان على غزة.

وقال كاتس في بيان عبر حسابه في منصة “إكس” (تويتر سابقا)، إن “الحرس الثوري الإيراني استولى على سفينة شحن مدنية برتغالية تابعة لدولة عضو في الاتحاد الأوروبي، مدعيا ملكيتها لإسرائيل”.

وأضاف أن “نظام آية الله خامنئي هو نظام إجرامي يدعم جرائم حماس ويقوم الآن بعملية قرصنة في انتهاك للقانون الدولي”، حسب تعبيره.

ودعا وزير خارجية الاحتلال “الاتحاد الأوروبي والعالم الحر إلى إعلان الحرس الثوري الإيراني على الفور منظمة إرهابية وفرض عقوبات على إيران الآن”.

وفي وقت سابق السبت، أعلن الحرس الثوري الإيراني، سيطرته على سفينة شحن ترفع علم البرتغال ويملكها رجل أعمال إسرائيلي، خلال عبورها مضيق هرمز.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا”، إن القوات البحرية الخاصة التابعة للحرس الثوري سيطرت قرب مضيق هرمز على سفينة حاويات تحمل اسم “MCS Aries” تديرها شركة مملوكة لرجل أعمال إسرائيلي يدعى إيال عوفر.

وكانت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية السبت، تلقت تقريرا عن استهداف سفينة قبالة السواحل الإماراتية.

ولم تكشف الهيئة عن طبيعة ما جرى للسفينة، أو الهجوم الذي تعرضت له، لكنها قالت في بيان، إن السلطات الإقليمية سيطرت على السفينة على بعد 50 ميلا بحريا شمال شرقي الفجيرة الإماراتية، دون تفاصيل إضافية.

بدورها، ذكرت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي في تدوينة عبر منصة “إكس”، أن السفينة “مملوكة على الأغلب لإسرائيل بشكل جزئي”، مشيرة إلى أن “السفينة كانت في طريقها من الإمارات إلى الهند”.

يأتي ذلك في ظل مخاوف متصاعدة لدى الاحتلال الإسرائيلي ودول غربية من هجوم إيراني انتقامي محتمل على أهداف في قلب الأراضي الفلسطينية المحتلة، ردا على اغتيال قادة في الحرس الثوري الإيراني بغارة على قنصلية طهران في العاصمة السورية دمشق.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: