الاحتلال يعتقل 16 فلسطينيا ويمنع مزارعين من قطف الزيتون

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء، 16 فلسطينيا خلال حملة دهم واسعة في مناطق مختلفة بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، في الوقت الذي منعت فيه عدداً من المزارعين الفلسطينيين من دخول أراضيهم لقطف الزيتون في قرية الجيب شمال غرب القدس.

وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان، إن قوات الاحتلال الاسرائيلي اقتحمت وسط اطلاق كثيف للنيران مناطق متفرقة في مدن قلقيلية ونابلس وجنين ورام الله والبيرة والخليل وأحياء عدة بالقدس الشرقية المحتلة، واعتقلت 16 مواطنا فلسطينيا بزعم أنهم مطلوبون، كما قامت بعمليات دهم وتفتيش طالت أسرى محررين.

من جهته، اوضح مجلس قروي الجيب في بيان، أن قوات الاحتلال أغلقت حاجز الجيب الفاصل بين مدينة القدس وقرى شمال غربها، أمام المزارعين الذين حاولوا الوصول لأراضيهم لقطف الزيتون، مشيرا الى أن هذا الاجراء خطر يتهدد موسم قطف الزيتون، ويشكّل خسارة اقتصادية كبيرة لمزارعي البلدة، حيث تعتمد القرية في اقتصادها الرئيسي على الزراعة.

وتتعرض قرية الجيب لحصارٍ شديد ومضايقات كبيرة من أجل السيطرة عليها باعتبارها موقعا استراتيجيا هاما، والضغط على سكانها للهجرة منها بعد إحاطتها بالمستعمرات من كل الجوانب، وإغلاقها بالجدار التوسعي العنصري.

من جانب آخر، أصيب اليوم، مواطنان فلسطينيان برضوض وكسور، نتيجة اعتداء مستوطنين متطرفين يهود على قاطفي الزيتون في قرية برقة شرق مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

كما سرق المستوطنون ثمار الزيتون، من أراضي المواطنين الفلسطينيين في قرية الجبعة جنوب غرب مدينة بيت لحم، وكسروا أغصان بعض أشجارها. وقال رئيس مجلس قروي الجبعة، ذياب مشاعلة، إن مزارعي القرية اكتشفوا سرقة محصول الزيتون في أراضيهم المحاذية لمستوطنة “بيت عاين”، على مساحة تصل الى حوالي 100 دونم، اضافة إلى تكسير أغصان بعض الأشجار. كما صادر جيش الاحتلال، جرافة واعتقل سائقها أثناء العمل في شق وتسوية طرق زراعية بالمنطقة الغربية من بلدة الزاوية غرب مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة.

 (بترا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *