الاحتلال يعلن اعتقال منفذي عملية المزيرعة “إلعاد”

الاحتلال يعلن اعتقال منفذي عملية المزيرعة “إلعاد”

أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح الأحد، عن اعتقال منفذي عملية “إلعاد” شرقي “تل أبيب”، والتي أدت لمقتل ثلاثة إسرائيليين يوم الخميس الماضي، بعد 3 أيام من الملاحقة.

وذكرت صحيفة “معاريف” العبرية، وفق ترجمة وكالة “صفا”، أن وحدة خاصة من “الشاباك” اعتقلت الشابين تحت إحدى الشجيرات في حرش قريب من بلدة “إلعاد” التي نفذت فيها العملية، وجرى نقلهما للتحقيق.

أما قناة 12 العبرية، فذكرت أن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين أسعد يوسف الرفاعي (19 عامًا) وصبحي عماد أبو شقير (20 عامًا) في أحراش منطقة “رأس العين” القريبة من مكان تنفيذ العملية.

وجاء اعتقال الشابين، اللذين يسكنان قرية رمانة في محافظة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، بعد ثلاثة أيام من المطاردة.

وكانت مصادر أمنية إسرائيلية قالت خلال الأيام الأخيرة إن الشابين ما زالا داخل الكيان، ولم يصلا الضفة الغربية.

ونُشرت قوات معززة من جيش الاحتلال وشرطته منذ يوم الخميس الماضي، ونفذت عمليات بحث وتمشيط بحثًا عن الشابين، في الوقت الذي دعا فيه رئيس مجلس “إلعاد” المستوطنين إلى التزام منازلهم خشية وجود المهاجمين في البلدة.

ويتهم الاحتلال الشابين الرفاعي وأبو شقير بقتل ثلاثة مستوطنين وإصابة خمسة آخرين طعنًا يوم الخميس الماضي ببلدة “إلعاد” شرقي “تل أبيب”.

صفا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: