التوتر يسود القدس.. عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى

التوتر يسود القدس.. عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى

اقتحمت مجموعات استيطانية متطرفة صباح الأحد، المسجد القصى المبارك، بمناسبة ما يسمى “عيد نزول التوراة” العبري، بحماية من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت مصادر محلية بالقدس الأحد، أن عشرات المستوطنين بدأوا اقتحام الأقصى وسط حماية مشددة من الاحتلال،ون حالة منالتوتر تسود الأوضاع.

وأوضحت المصادر أن عشرات المرابطين الذين لبوا نداءات الحشد للتصدي للاقتحام، أدوا صلاة الضحى في المسجد.

وأفاد مراسلنا في المدينة المقدس، بأن قوات الاحتلال والشرطة الإسرائيلية تمنعان الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك توفيراً لحماية المستوطنين.

وتأتي هذه الاقتحامات، تزامنًا مع الذكرى الـ55 للنكسة التي احتلت فيها “إسرائيل” المسجد الأقصى والجزء الشرقي من مدينة القدس، التي تتعرض لانتهاكات واعتداءات إسرائيلية متواصلة، ولعمليات تهويد ومصادرة لأراضيها، وطمس لمعالمها العربية الإسلامية.

وتركز “جماعات الهيكل” بـ”عيد نزول التوراة” على تعزيز “السجود الملحمي” في باحات الأقصى وعلى القراءة الجماعية العلنية للتوراة، بهدف تكريس أدائها للطقوس العلنية الجماعية بالمسجد، خصوصًا بعد ما حصل في اقتحام الأحد الماضي.

والأحد الماضي، شهد المسجد الأقصى جملة من الانتهاكات والاقتحامات الواسعة من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، تخللها أداء طقوس تلمودية و”السجود الملحمي” ورفع العلم الإسرائيلي في باحاته، في مقابل الاعتداء على المصلين والمرابطين، وإبعادهم عن المسجد.

وتتزامن الدعوات اليهودية لاقتحام الأقصى، مع دعوات مقدسية لتكثيف شد الرحال للمسجد المبارك، والرباط الدائم فيه، للتصدي لاقتحامات المستوطنين وحمايته من التغول الإسرائيلي.

صفا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: