التونسيون بالخارج يدلون بأصواتهم في انتخابات الرئاسة

بدأ الناخبون التونسيون بالخارج صباح اليوم التصويت لاختيار رئيس للبلاد من بين 26 مرشحا للانتخابات الرئاسية المبكرة، وذلك قبل 48 ساعة من التصويت داخل تونس، وتنتهي اليوم الحملات الانتخابية للمرشحين لتدخل البلاد غدا في صمت انتخابي.

وكان مكتب الاقتراع في مدينة سيدني بأستراليا أول المكاتب التي فتحت أبوابها لاستقبال الناخبين التونسيين البالغ عددهم نحو مئتي شخص.

ويبلغ إجمالي عدد التونسيين المسجلين في القوائم الانتخابية بالخارج نحو أربعمئة ألف، موزعين على أكثر من أربعين بلدا، وفقا للهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وحددت الهيئة العليا للانتخابات في تونس أيام 13 و14 و15 سبتمبر/أيلول الجاري للاقتراع في مكاتب الخارج، في حين يجري التصويت في الداخل التونسي ليوم واحد فقط ضمن الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة، ويحق لأكثر من سبعة ملايين ناخب الاقتراع في الانتخابات داخل تونس.

وهي المرة الثانية التي سينتخب فيها التونسيون رئيسهم بطريقة ديمقراطية بعدما أطاحت الثورة في العام 2011 بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، ومن بين أبرز المرشحين رجل الإعلام المعتقل حاليا نبيل القروي، ورئيس الوزراء يوسف الشاهد، فضلا عن وزير الدفاع المستقيل عبد الكريم الزبيدي، والرئيس السابق منصف المرزوقي ونائب رئيس حزب النهضة عبد الفتاح مورو.

وفي حال لم يحصل أي من المرشحين على الأغلبية المطلقة (50%) من الأصوات المعبر عنها في الجولة الأولى، تنظم جولة ثانية في غضون الأسبوعين التاليين لإعلان النتائج النهائية للجولة الأولى، يتقدم إليها المرشحان الحائزان أكثر عدد من الأصوات بالجولة الأولى، ويتم التصريح في الجولة الثانية بفوز المرشح الحاصل على أغلبية الأصوات.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *