الجغبير يعلق على استقالة أعضاء من غرفة صناعة عمان

الجغبير يعلق على استقالة أعضاء من غرفة صناعة عمان

اعتبر رئيس غرفتي صناعة الأردن وعمان المهندس فتحي الجغبير أن استقالة ثلاثة من أعضاء مجلس إدارة غرفة صناعة عمان، أنه هروب من تحمل المسؤولية، وتوظيف هذه الحالة لأغراض انتخابية.

وقال الجغبير في بيان صحفي” إن من واجبي أن أطمئن الصناعيين بأن قيام بعض الزملاء في مجلس إدارة غرفة صناعة عمان بالاستقالة المفاجئة هي عملية مكشوفة لأغراض انتخابية بحتة بعيدة كل البعد عن الصالح العام وخدمة  القطاع الصناعي الذي حملنا شرف خدمته ومتابعة قضاياه بكل أمانة مع أعضاء المجلس الذين قدموا ما لديهم لهذا القطاع الصناعي والدفاع عن حقوقه”.

قدم كل من أياد ابو حلتم وزكريا الفقيه واسماعيل زهران استقالاتهم، من مجلس إدارة غرفة صناعة عمان.

وجاءت الاستقالات على خلفية أسباب مهنية، مثلما جاء في كتب الاستقالة.

وأكد الجغبير أنه لولا  وجود هؤلاء الأعضاء وصلابتهم  واستماتتهم  ووحدة الموقف في الدفاع عن قضايا الصناعيين والقطاع في هذا الوقت تحديدا لكانت التحديات أكبر بكثير مما هي عليه الآن،قائلا ” إن صوت الغرفة بات مسموعا بقوة وبكل شفافية في كل أوساط الدولة ومؤسساتها المختلفة”.

وأضاف أن العمل العام لم يكن لنا ترفا أو رغبة في المنصب بقدر ما هو رغبة داخلية لدينا بأن  نكون خادمين للقطاع الصناعي للنهوض به ، إيمانا مطلقا لدينا بأنه لا تنمية ولا نمو دون النهوض بالصناعة الوطنية.

وتابع ..أنه ليس من السهل أن تجد من يتفرغ للعمل العام بكل أمانة وحرص ومسؤولية وبدرجة اقتدار عالية المستوى كمان هو الحال عند أعضاء محلس الإدارة ، ، دون أن يضع يده بيد المجلس ويتشارك في حمل المسؤولية ، لا الهروب من تحمل هذه المسؤولية ، وتوظيف هذه الحالة لأغراض انتخابية بشكل فاضح ومتناقض بصورة لا تخدم أحدا.

وبين أن المستقلين لم يسبق أن تحفظوا على قرار في  اجتماعات مجالس الإدارة خلال السنوات الماضية أبدا .

وقال لا مجال اليوم للمجاملات ، فمن يرغب في العمل العام لا يحتاج إلى دعوة وإلى التنظير من بعيد، دون المشاركة الفعلية في خدمة القطاع الصناعي.

البوصلة

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: