الجمعية الفلكية الأردنية: علماء الفلك يتوقعون انفجارا نجميا قريبا

الجمعية الفلكية الأردنية: علماء الفلك يتوقعون انفجارا نجميا قريبا

قالت الجمعية الفلكية الأردنية، الأحد، إن علماء الفلك يتوقعون انفجارا نجميا قريبا “قد يحدث في العام الحالي أو في 2025” استنادا إلى دراسات بحثية محكمة عدة.

وهذا الانفجار، بحسب بيان للجمعية، سيحدث لنجم “تي الإكليل الشمالي” أو النجم المتألق أو المحترق، وهو نجم “لا يرى بالعين المجردة لكن في فترات انفجاره يشاهد في السماء لمدة أسابيع على قدر ظاهري يشابه القدر الظاهري للنجم القطبي أو نجم الشمال”.

وأشارت إلى أن هذا الانفجار “نادر” ويحظى باهتمام عالمي، لافتة إلى موعد الانفجار في شهر أيلول/سبتمبر 2024 أو في 2025 وهو “ليس مؤكد بالضبط لأن المستعرات مكررة الانفجار لها طبيعة معقدة ويوجد صعوبة بالتنبؤ بانفجاراتها”.

وشرحت الجمعية في بيانها، أن “النظام النجمي الثنائي المكون من نجم عملاق وقزم أبيض المعرف باسم ‘تي الإكليل الشمالي T CrB‘ يقع في كوكبة الإكليل الشمالي، ويبتعد عن الأرض 2500 سنة ضوئية، وهو من المستعرات المشهورة، وأول مستعر تم رصده باستخدام طرائق التحليل الطيفي، ويشتهر بانفجاراته الدراماتيكية والنادرة”.

وأوضحت أن “هذا الثنائي النجمي له أهمية في علم الفلك وخاصة النجوم المتغيرة كنجم مكرر الانفجار أو نجم متغير أو متجدد، لأنه شهد انفجارات نجمية متعددة ومن أكثر الانفجارات شهرة في عامي 1866 و1946 ومهم لدراسة التغير على المدى الطويل وخاصة في تطور الأنظمة الثنائية التي تحتوي على قزم أبيض وعملاق أحمر، فيساهم في فهم تطور النجوم والتفاعلات الثنائية، ويصنف ضمن المستعرات الكلاسيكية وهذه النوعية تختلف عن المستعرات العظمى”.

وسبب هذه الانفجارات، وفق الجمعية، “تراكم المادة من العملاق الأحمر على القزم الأبيض، عندما تتراكم كمية كافية من المادة على القزم الابيض، يحدث انفجار حراري نووي، مما يؤدي إلى زيادة دراماتيكية في قدره الظاهري من 10 إلى 2 تقريبا”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: