الجنايات الكبرى تُجري أول محاكمة عن بُعد

أجرت محكمة الجنايات الكبرى، أمس، أول محاكمة عن بعد بتاريخ المحكمة، استمعت خلالها لإفادتي متهمين اثنين بجريمة قتل، من نزلاء مركز إصلاح وتأهيل الجويدة دون إحضارهما للمحكمة، من خلال الربط الإلكتروني.

وقال رئيس محكمة الجنايات الكبرى القاضي هايل العمرو: إن المحكمة بدأت أمس أول تجربة للمحاكمة عن بُعد لمتهمين اثنين بجريمة قتل، حيث جرت محاكمتهما أثناء وجودهما داخل إحدى الغرف المجهزة لإجراء المحاكمة في سجن الجويدة من خلال الربط الإلكتروني، وقدّم المتهمان إفادتيهما الدفاعية وجرى مناقشتهما من قبل وكلاء الدفاع والمدعي العام.

وأكدّ العمرو وضوح الصوت والصورة خلال المحاكمة، وضرورة توسيع نطاق استخدام المحاكمة عن بُعد؛ نظرا لخطورة القضايا التي تنظرها المحكمة، مشيدا باستخدام مشروع “المحاكمة عن بُعد” داخل محكمة الجنايات الكبرى؛ كون المحكمة تنظر في قضايا خطرة ويتعين عليها توفير الحماية الكاملة للنزيل خلال إجراءات نقله.

وكانت وزارة العدل، أطلقت مشروع “المحاكمة عن بُعد” في شهر تموز الماضي؛ لتسريع إجراءات التقاضي وتقليل الوقت والجهد اعتمادا على التقنيات الحديثة في سماع النزلاء والشهود عن بعد، وليساعد أيضا في إجراء التقاضي لبعض من ارتكبوا الجرائم الخطرة، والذين قد يتعرضون للخطر أثناء نقلهم من وإلى مراكز الاصلاح والتأهيل، فضلا عن أنه يساعد في التخفيف على النزلاء من أعباء نقلهم إلى المحاكم أو تأخرهم في الحضور إلى الجلسات وتأجيل الجلسات نتيجة لذلك، كما أنه يقلل الكلفة الناتجة عن نقل النزلاء أو المحكومين من وإلى أماكن توقيفهم.

يشار إلى أن الجلسة عقدت برئاسة القاضي ابراهيم أبو شما، وعضوية القاضيين خالد العبداللات وأحمد القطارنة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *