د. رامي عياصرة
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

الحرب الإقليمي المتوقعة

د. رامي عياصرة
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

كل المؤشرات مؤخراً تؤكد توسع الحرب العدوانية على غزة باتجاه حزب الله ولبنان. فمنذ بداية معركة الطوفان حاول الطرفان استعادة قوة ردع كل طرف تجاه الآخر دون جدوى، لا حزب الله توقف عن استنزاف ومشاغلة جيش الكيان الصهيوني في الشمال، وربطها بتوقف العدوان عن غزة ولا جيش الكيان تمكن من توجيه ضربات موجعة تسكت الحزب وتوقف نشاطه العسكري المتواصل في وقت كان عصيباً على جيشه في غزة تحت ضربات المقاومة المستمرة.

الموقف صعب ويزداد صعوبة ، وإذا ما اندلعت الحرب فعلاً فستكون قاسية ومكلفة على الطرفين ولن تكون شبيهة بحرب عام 2006 . حزب الله برغم دخوله على خط الاحداث في سوريا إلا أنه لازال يحتفظ بقوة صاروخية وقتالية كبيرة ولديه جاهزية لخوض الحرب كما أكد امينه العام مرارا، وبالمقابل فإن جيش الكيان يدرك خطورة فتح جبهة جديدة في ظل انهاكه على مدار التسعة شهور السابقة من العدوان على غزة، وبالتالي من المتوقع أن تكون ضرباته قاسية وقوية لتحقيق غرضها باستعادة قوة الردع .

كيف ستكون مواقف الاطراف الأخرى وهنا أعني ايران حليفة حزب الله، الولايات المتحدة تحديدا التي قدمت باساطيلها الى المتوسط لردع ايران عن دخول الحرب الى جوار المقا ومة؟
الانظمة العربي سيكون موقفها معروف، وهي بكل الأحوال خارج التأثير الحقيقي في مجريات الأحداث بالرغم من تفاوتها وتباينها الى حد واضح.

والسؤال المهم يتمثل في انه ماذا سيكون موقف الشعوب العربية تجاه حزب الله الذي دخل الحرب – إذا حدثت – بسبب مساندتها لغزة وقوى المقاومة الفلسطينية ؟؟
هل سيستعيد الحزب مكانته الشعبية قبل عام 2011 م ؟ وتعود الجماهير لتهتف له في مسيراتها المتضامنة مع غزة ؟؟
السؤال بطريقة أخرى: هل لدينا القدرة على الخروج من مشاهدة الواقع باللونين الأبيض والأسود الى مشاهدة الواقع بألوانه المتعددة والمختلفة ؟؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts