الحركة الإسلامية في إفطارها الرمضاني: نمد أيدينا للكل الوطني ونرفض نهج الإقصاء (شاهد)

الحركة الإسلامية في إفطارها الرمضاني: نمد أيدينا للكل الوطني ونرفض نهج الإقصاء (شاهد)

الحركة الإسلامية: انجاز الإصلاح السياسي المنشود هو ما يدعم الاستقرار الوطني

الحركة الإسلامية: سنبذل كافة الجهود لتعزيز هوية المجتمع العربية والإسلامية والدفاع عنها

الذنيبات: الحركة الإسلامية تمد أيديها للجميع بغض النظر عن الانتماءات الفكرية

العضايلة: الوطن بحاجة إلى خطة تصفير للأزمات والخلافات وتوحيد الصف الوطني

عمان – ليث النمرات – خليل قنديل

أقامت الحركة الإسلامية (جماعة الإخوان المسلمين وحزب جبهة العمل الإسلامي) يوم الثلاثاء مأدبة إفطار رمضاني، حضرها حشد من الشخصيات الوطنية والسياسية والحزبية، فيما تناولت كلمات المتحدثين آخر المستجدات على الساحة المحلية والعربية والإقليمية.

واستعرضت الحركة الإسلامية في الحفل الذي أداره الناطق الإعلامي باسم الإخوان المسلمين معاذ الخوالدة أبرز التحديات الداخلية والخارحية التي تواجه المملكة والتطورات المتصلة بالقضية الفلسطينية، والممارسات الاستفزازية التي يقوم بها الاحتلال في مدينة القدس، عموما والمسجد الأقصى على وجه الخصوص.

الذنيبات: الحركة الإسلامية تتمسك بالمشاركة الفاعلة بمختلف المجالات وتمد أيديها للكل الوطني

وقال المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين المهندس عبدالحميد الذنيبات إن ما يمر به الوطن والمنطقة من تطورات تتطلب الحفاظ على الاستقرار الوطني وتعزيز منعته في تعزيز كافة التحديات، مبينا بأن ما يدعم هذا الاستقرار هو إنجاز اصلاح سياسي حقيقي يكون مدخلا للإصلاح الشامل في كافة المجالات، مؤكدا على تمسك الحركة الإسلامية بنهج الوسطية والاعتدال والمشاركة الفاعلة في مختلف مجالات الحياة العامة والعمل السياسي والاجتماعي.

وأضاف “هذا الحرص ينبغي أن ترافقه إجراءات وممارسات رسمية تعزز الثقة بالعملية السياسية وتوقف التدخلات غير المقبولة، وتفكك الأزمات التي يدفع ثمن استمرارها الوطن والمواطن، ونحن معنيون ببناء الشراكات الوطنية وتعزيز علاقات التعاون مع كافة الأطراف ونمد أيدينا للجميع للوصول إلى بناء الجماعة الوطنية التي تضم الكل الوطني، بعض النظر عن التباين في الإجتهادات والمواقف.

وأكد الذنيبات عزم الحركة الإسلامية بذل كافة الجهود لتعزيز هوية المجتمع العربية والإسلامية والدفاع عنها بمواجهة ما وصفه بالمخططات الدخيلة على المجتمع، مع استمرار دور الحركة الإسلامية في مواجهة التطبيع وتحصين الشعب الأردني من اختراق فكره ووعيه وثقافته، مع التأكيد على أهمية الشراكة الاستراتيجية مع الشعب الفلسطيني في مواجهة الخطر الصهيوني الذي يهدد الأردن وفلسطين معا.

وأضاف “نحن والشعب الفلسطيني في خندق واحد ودعمنا لحقوقه الوطنية واسناد مقاومته الباسلة هو دفاع مباشر عن وطننا ووجودنا ومستقبل أجيالنا”.

كما أشار إلى ما يمر به الوضع الاقتصادي من أزمة غير مسبوقة وتراجع الوضع المعيشي بشكل حاد وضاغط، ما يزيد الأعباء المعيشية على المواطنين وتراجع منسوب الثقة الشعبية بنجاعة الإجراءات الرسمية في معالجة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية والتصدي للفساد.

ولفت إلى ما تتعرض له الحريات من اعتداءات في ظل استمرار العمل بقانون الدفاع، وتضييق مساحات العمل السياسي، عبر الاعتقالات وتعطيل مؤسسات منتخبة وصنع الأزمات واستهداف القوى الوطنية بدلا من تعزيز الجبهة الداخلية بمواجهة التحديات والتهديدات، مشيرا إلى استمرار أزمة نقابة المعلمين وما جرى من تدخل في انتخابات نقابة المهندسين ضمن نهج هندسة الانتخابات.

وأضاف أن هذه الممارسات تثير الهواجس حول جدية مسار الإصلاح السياسي ونزاهة أية انتخابات مقبلة، بما يساهم في فقدان الثقة الشعبية بمؤسسات الدولة، الأمر الذي يعزز العزوف الشعبي تجاه الحياة السياسية والعامة.

وفي الشأن الفلسطيني، أكد الذنيبات أن معركة سيف القدس البطولية التي خاضها الشعب الفلسطيني بكل إيمان وبسالة واستعداد لتقديم المهج والأرواح دفاعا عن الأرض والعرض، ومقدسات الأمة، معتبرا بأنها شكلت منعطفا مهما في الصراع مع الكيان الصهيوني الغاصب.

وأوضح أن العمليات البطولية الأخيرة التي شهدها الداخل الفلسطيني في كل من الضفة الغربية والداخل المحتل، تعبر هي الأخرى عن وحدة الشعب الفلسطيني في مختلف مواقع وجوده على برامج المقاومة.

وإقليميا، استنكر الذنيبات ما وصفه بموجة التطبيع العربي مع الكيان الصهيوني والتي بلغت مرحلة التنسيق الأمني والسياسي والاقتصادي، وتعمل على دمج الكيان الصهيوني في نسيج المنطقة والقفز على القضية الفلسطينية التي يراد شطبها وتجاوزها.

واستهجن ممارسات التطبيع الرسمية مع الاحتلال من خلال اتفاقية الماء مقابل الكهرباء وزيارات قيادات من الكيان الصهيوني إلى الأردن في وقت تتصاعد الاعتداءات الصهيوني على الشعب الفلسطيني والأرض والمقدسات، لافتا إلى أن ما يجري يشير إلى وجود تصعيد مرتقب يفتح الأمور على كافة الاحتمالات رغم محاولات عدد الأطراف العربية والدولية لاحتواء هذا التصعيد وفرض التهدئة.

العضايلة: على صاحب القرار جمع الحالة الوطنية بإعادة الثقة الشعبية بمؤسسات الدولة

وقال الأمين لحزب جبهة العمل الإسلامي المهندس مراد العضايلة، إن على صاحب القرار جمع الحالة الوطنية والعمل على إعادة الثقة الشعبية بمؤسسات الدولة عبر عملية سياسية تقوم على الشراكة الوطنية بعيدا عن نهج الإقصاء، وتهميش الإرادة الشعبية.

وأوضح العضايلة بأن الحركة الإسلامية كانت على الدوام عامل استقرار وبناء وطني وأن ما يجري من محاولات إقصاء الحركة وغيرها من القوى الوطنية لا يساهم في الاستقرار الوطني ويزيد من الأزمات في ظل لحظة تاريخية تتطلب التماسك الداخلي وتعزيز الوحدة الوطنية، ما يتطلب نهجا لتصفير الأزمات والخلافات والوحدة في مواجهة التحديات.

وشدد العضايلة خلال حفل الإفطار بأن الإقصاء الرسمي لا يُنجح الدول فكيف إذا كان لأكبر قوة سياسية في المملكة وهي الحركة الإسلامية، مضيفا في الوقت ذاته “نحن نحتاج إلى خطة لتصفير كل الأزمات في داخلنا ككيان ومجتمع ودولة قبل أن نتحرك إلى العالم”.

وبين بأن شهر رمضان ليس مجرد شهر عبادة وصيام ولكن هو شهر جهاد وانتصارات وشهر التحولات الكبيرة التي تؤثر في مسار الأمة بل العالم، في شهر رضمان كانت غزوة بدر الكبرى وبعد بضع سنوات فتح مكة المكة.

وأضاف بأن “اليوم في رمضان هذا تشرأب أعناق الأمة إلى غرب النهر إلى حيث فلسطين حيث تنتظر الأمة معركة تاريخية، ولذلك تتعجل القيادة الصهيونية بلقاءات من أجل التهدئة بل تستجدي التهدئة من الشعب الفلسطيني الأعزل”.

وتابع العضايلة قائلا: “اليوم هذا التطلع ليس مجرج انتظار نبوءة ولكنه نبأ، وما يجري في الداخل على كل الأرض الفلسطينية لا يبنئ إلا بأن رمضان هذا سيكون شهر التحولات الكبرى، لأن زوال الكيان الصهيوني يعني زوال الهيمنة الغربية على المنطقة”.

وأشار إلى أننا “مقبلون على تحولات يجب أن يدركها الجميع، متسائلا “ماذا يعني أن نستمر في التنسيق مع الكيان الصهيوني بل الأخطر تصدر علينا تصريحات لسفير دولة كبرى يتحدث عن تحالفات مع الدولة العميقة، فأي سيادة للدولة”.

وقال الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي إنه “عندما بدأ مشروع تحديث المنظومة السياسية تفاءل الناس خيرا ولكن مخرج الدولة العميقة كان يقصد إعادتنا إلى مشهد عام 2007 في التدخلات في الانتخابات، ماذا يعني هذا وما الرسالة التي تبعثه لهذا الوطن”.

وتابع يقول “ما المعنى أن يتم اعتقال الأحرار على النية واعتقال النساء وما الرسالة التي تريدونها، أرجو أن يقرأ صانع القرار ما يجري في الإقليم من تحولات، محذرا بأن المواطن قد يصل إلى مرحلة لا يطيق فيها الحالة الاقتصادية والمعيشية”.

وتساءل “ألا يقرأ صاحب القرار أن الدولة الأردنية قامت على الاحتواء لا الإقصاء”، معتبرا بأن التهميش يزيد من حالة عدم التماسك في الدولة، في لحظة تاريخية تحتاج منا إلى التماسك والوحدة، فالأردني لا يمكن أن يقبل أن يكون مهمشا بهذه الطريقة وخارج قرار بلده، هذا البلد عظيم ودوره عظيم ونحن قبل أيام كنا نتنسم معركة الكرامة”.

العرموطي: تعديلات الانتخاب والأحزاب والدستور شيطنت الأحزاب

واستهجن رئيس كتلة الإصلاح النيابية، صالح العرموطي ما وصلت إليه البلاد في حالة اعتداء على الدستور والقانون وحقوق المواطنين والحريات العامة التي كفلها الدستور والشرائع الدولية، واستمرار نهج الاعتقالات السياسية وهيمنة العقلية الأمنية وهندسة الانتخابات.

وأضاف العرموطي “ندق ناقوس الخطر مما تقوم به الحكومات من قهر للشعب الأردني ورموزه الوطنية وشيطنة الأحزاب والقوى الوطنية، واستمرار نهج التطبيع مع العدو الصهيوني رغم مواصلته التهديدات ضد الأرد دولة ونظاما وشعبا”.

وأشاد بدور الحركة الإسلامية الوطني والراشد تجاه قضايا الوطن والأمة وحرصها على نهج الشراكة الوطنية مع الجميع، كما أكد استمرار كتلة الإصلاح في دورها في الدفاع عن قضايا الوطن والمواطن رغم ما تتعرض له من ممارسات التضييق والاستهداف.

وكشف بأن الحكومة الأردنية وقعت 14 معاهدة واتفاقية مع العدو الصهيوني منذ توقيع معاهدة وادي عربة، مستهجنا المضي قدما في المشاريع الثنائية مع الاحتلال، منذ معاهدة وادي عربة وصولا إلى اتفاقية الغاز واتفاقية الماء مقابل الكهرباء.

الخطيب: رمضان ساخن بمواجهة تصاعد الاعتداءات على الأقصى

وأشار نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل كمال الخطيب، إلى ما يتعرض له المسجد الأقصى من تصاعد للاعتداءات الصهيونية، مؤكدا بأن الشعب الفلسطيني الذي لم يفرط في المسجد الأقصى في رمضان الماضي، لن يفرط به على الدوام، وسيكون رمضان العام الحالي ساخنا بمواجهة الاعتداءات الصهيونية.

وقال في كلمة مسجلة، إن الأمة تعيش حالة من الشعور من القهر والذل والضعف نابعة من الواقع الذي قادته إليه الأنظمة الرسمية التي تهرول إلى الاحتلال، لكن القدس والمسجد الأقصى سيبقى رمزا للعزة والشموخ، الذي ينفث في الأمة القوة والعزيمة.

وأكد على واجب الأمة في نصرة المسجد الأقصى ودعم صمود الشعب الفلسطيني، مضيفا بأن قضية فلسطين هي أمانة في عنق كل عربي ومسلم، فيما أشاد بدور الشعب الأردني في نصرة صمود الشعب الفلسطيني وتصديه لممارسات الاحتلال.

قعوار: تراجع حالة الحريات العامة

من جهته حذر النائب السابق عاطف قعوار في كلمة باسم الشخصيات الوطنية مما يمر به الوطن من ظروف حرجة في ظل التضييق على الحريات وتراجع الديموقراطية وتراجع الإدارة الحكومية، وتراجع هيبة الدولة، في ظل غياب العدالة والإرادة الشعبية.

وأشاد بما حققته المقاومة الفلسطينية بمعركة سيف القدس وتصهديها للعدو الصهيوني الذي يهدد الأمة بمجلها.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: