الحريري يزور عون بعد قطيعة: المبادرة الفرنسية هي الفرصة الأخيرة للبنان

أكد رئيس حكومة لبنان الأسبق سعد الحريري، أن المبادرة الفرنسية هي الفرصة الأخيرة الباقية للبنان، مشيرا إلى أنه على تواصل مع جميع الكتل السياسية للمضي قدما بهذه المبادرة.

وقال الحريري بعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون، إن “الجميع يدرك أن لا وقت لدينا لإضاعته على المهاترات السياسية”، وأضاف: “أنا مقتنع بأن مبادرة الرئيس إيمانويل ماكرون هي الفرصة الوحيدة والأخيرة الباقية لبلدنا لوقف الانهيار وإعادة إعمار بيروت”.

وقال الحريري: “أبلغت عون أنني سأرسل وفدا للتواصل مع كل الكتل السياسية للتأكد بأنها ملتزمة كل بنود المبادرة الفرنسية”، مضيفا: “أعتمد على وعي الأفرقاء السياسيين ومواقفي تتطابق مع مواقف الرئيس عون وهذا يشجعني على المضي قدما بهذه المبادرة”.

وتأتي زيارة الحريري إلى بعبدا بعد قطيعة مع الرئيس عون إثر خلافات لا سيما مع رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، وهو صهر الرئيس عون، أدت إلى فرط عقد ما يسمى “بالتسوية الرئاسية”، التي أدت إلى انتخاب عون رئيسا وتكليف الحريري بتشكيل الحكومة.

وكان الحريري استقال من الحكومة إثر احتجاجات شعبية انطلقت في 17 أكتوبر 2019 اعتراضا على سوء الأحوال المعيشية والاقتصادية.

وتسود حالة من الترقب في لبنان لما ستؤول اليه الاستشارات النيابية الملزمة التي حددها رئيس الجمهورية في الخامس عشر من الشهر الجاري.

وأكد الحريري بوقت سابق أنه مرشح طبيعي لرئاسة مجلس الوزراء.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *