الخصاونة: حظر شامل الجمعة حتى نهاية العام وتمديد الحظر الليلي وأوامر دفاع جديدة قريبا

قال رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة إنه ووفقا لدراسات علمية فإنه لا بد من اتخاذ إجراءات تخفيفية وذات أثر حتى 31/12/2020 بهدف الموازنة بين قدرة القطاع الصحي وقدرة القطاعات الاقتصادية.

وأضاف الخصاونة في مؤتمر صحفي أنه سيتم فرض حظر شامل ليوم الجمعة حتى نهاية العام، وكذلك تمديد حظر التجول الليلي ابتداء من السبت المقبل، ويبدأ من الساعة 10 ليلا للمؤسسات والساعة 11 للأفراد.

وقال إنه سيتم إصدار أوامر دفاع لمعالجة الكثير من القضايا الإشكالية، مبينا أننا حاولنا الموازنة بين الاعتبارات الصحية وهي الأولوية القصوى وبين الاعتبارات الاقتصادية لتخفيف آثار الجائحة.

ولفت رئيس الوزراء إلى توافق مع المدارس الخاصّة على تخفيض الرسوم الدراسية بواقع ١٥٪؜ خلال فترة التعليم عن بعد.

وأعلن استمرار دوام المدارس والمراكز الثقافية ومعاهد التدريب المهني عن بعد حتى نهاية الفصل الدراسي الأول.

وقال الخصاونة إن وزارة الصحة تعمل على زيادة عدد الأسرة المخصصة لمرضى كورونا وزيادة مخزونها من لقاح الانفلونزا الموسمية.

ملخصات الدراسات افضت إلى وجوب القيام بإجراءات تخفيفية للحد من وتيرة الإصابة بالمرض ليستمر النظام الصحي بالتعافي بفاعلية مع المرض والمصابين وعددهم، وبشكل يحفظ صحة المواطن، وفق الخصاونة.

“الحكومة كانت أمام تحدي ضرورة التوازن بين الاعتبارات الصحية الأساسية التي تشكل أولوية قصوى وبين الاعتبارات المتعلقة بالحفاظ على القطاعات الاقتصادية الأساسية والقطاعات الوطنية التي تضررت بفعل الجائحة وبين الإغلاقات المتكررة”، وفق رئيس الوزراء.

ورأى الفريق الإطاري أن الإغلاقات الطويلة لمدة طويلة تؤدي إلى زوال بعض القطاعات الاقتصادية، وعدم قدرتها على النهضة مجددا، وفق الخصاونة أن القرار هو الاتجاه إلى إجراءات تخفيفية، و”أثرها العلمي مثبت”.

وقال “بشكل أساسي هذه الإجراءات والخطة الحكومية ستمتد إلى 31 كانون الأول/ديسمبر 2020”.

بدوره، قال وزير الصحة نذير عبيدات، إن المواطن هو شريك رئيسي في التصدي لهذا الوباء، ولا فائدة من أي إجراء دون تفاعل المواطن والتزامه.

وأضاف عبيدات أننا نهدف للتصدي لهذا الوباء ونسعى للخروج منه بأقل الخسائر، فمنذ منتصف أيلول دخل الأردن في مرحلة الانتشار المجتمعي وبدأ تضاعف عدد الحالات أسبوعيا.

وشدد عبيدات على أن الالتزام بالتباعد وارتداء الكمّامات وغسل اليدين هي الوسائل الناجعة لمواجهة الوباء، وسندرس كل ما يستجد.

وأكد عبيدات أنه سيتمّ شراء مخزون كافٍ لمطعوم الأنفلونزا، مشيرا إلى أن هناك تواصل مع شركات لإيصال لقاحات فعالة لفيروس كورونا حين توفرها.

من جانبه، قال وزير الدولة لشؤون الإعلام علي العايد إنه لا توجه لدى الحكومة لفرض حظر شامل لمدة أسبوعين، مؤكدا أن إعلان الحظر الشامل لأيام الجمعة حتى نهاية العام هدفه إنهاء التأولات.

وأعلن العايد عن إلزام المطاعم السياحيّة والشعبيّة بعدم السماح لأكثر من ستة أشخاص بالتواجد في صالاتها على طاولة واحدة، وأن لا تقل المسافة بين الطاولات عن مترين، وضمن طاقة استيعابيّة لا تزيد عن (50%) من مساحة المنشأة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *