الخصاونة: عقوبة محاولة الانتحار تكرس مبدأ الحق في الحياة

الخصاونة: عقوبة محاولة الانتحار تكرس مبدأ الحق في الحياة

أكد رئيس الوزراء بشر الخصاونة أن المادة المتعلقة بفرض عقوبات على الشروع بالانتحار في قانون العقوبات المعدل، تذهب باتجاه ترسيخ فكرة حماية الحق في الحياة، وهو حق اساسي تنص عليه المواثيق الدولية.

وقال الخصاونة خلال مناقشة قانون العقوبات في مجلس الأعيان الثلاثاء، إن الدستور الأردني يقول أن دين الدولة هو الاسلام، كما أن الاديان السماوية تحظر الانتحار وتعبر ذلك من الكبائر، مشيرا إلى أن قوانين وأنظمة عالمية وعربية تعاقب على الشروع في الانتحار منها الايطالي والاماراتي والعُماني.

وأضاف “في حال وجود أي دفع أمام اي محكمة بوجود خلل في السلامة النفسية لأي يشخص عادة ما يوجب على القاضي المختص احالة هذا الشخص إلى جهة تقدر الوضع النفسي وقد تكون طبية إذا قررت المحكمة ذلك، ويعتبر هذا الامر عذرا مخففا او عذرا محلا والذي لا يرتب أي عقوبة”.

وبين بأن القانون عامل الشروع بالانتحار معاملة الجريمة مكتملة الاركان للموائمة بين فكرة المحافظة على الطمأنينة والسلامة العامة، وعلى فكرة انتظام سيرورة المرافق العامة والحفاظ على ممتلكات الغير.

ولفت الخصاونة إلى أنه وفق المختصين من الاطباء النفسيين غالبية محاولات الانتحار تكون عادة غير جادة، لأن الشروع الحقيقي بالانتحار يجب ان يسير علييه شرط السرية والتخطيط المسبق والذي لا يتوافق مع الانتحار في المكان العام.

وأوضح أن غالبية المحاولات في الأماكن العامة تستهدف استجلاب الانتباه وتلبية احيانا مطالب عبر بوابة هذه التجليات على حساب حقوق المجتمع العامة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: