الخيار والبندورة والحليب.. ارتفاعات جنونية في الأسعار و”العيون الحمراء” مغمضة

الخيار والبندورة والحليب.. ارتفاعات جنونية في الأسعار و”العيون الحمراء” مغمضة

خبراء التغذية يؤكدون على أهمية تناول الخضار والفواكه كل يوم.

عمان – البوصلة

لم يدر بذهن المواطنين أن الصوم سيكون إجباريا لجميع الأردنيين في شهر رمضان، حين قال الناطق باسم الحكومة الوزير فيصل الشبول أننا سنعيش “رمضانا طبيعيا” بعيدا عن الجائحة يقصد، لكنه لا يبدو طبيعيا وكل الأسعار ترتفع بشكل جنوني.

يتداول مواطنون اليوم أسعار البندورة والخيار فالأولى وصل سعر الكيلو غرام منها إلى دينار والخيار وصل إلى دينار وأربعين قرشا للكيلو، في نفس اليوم الذي بدأت فيه وزارة الصناعة والتجارة جولات رقابية مكثقة على الأسواق.

لا تنتهي صفعات ما قبل الشهر الكريم عند هذا الحد، فالمزارع من جهتها قررت رفع سعر الحليب الطازج إلى 55 قرشا للكيلو بحسب الكتاب الصادر عنها، أي أن مزيدا من الأصناف ستشهد ارتفاعا.

ومع أن الرئيس وعدنا بالعين الحمراء، فإن خد المواطن وحده احمرّ بل مال إلى الزرقة لشدة ما يتعرض له.

وبالرغم من تداعي وسائل الإعلام الحكومية للحديث عن ارتفاع أسعار البندورة والخيار فإنها لم تقدم أي إجابات واضحة، فوزارة الزراعة اكتفت في تصريحاتها لهذه المواقع بأن سعر الكيلو المعلن عنه رسميا أقل بكثير مما يتحدث عنه المواطنون، ولكن ماهي إجابتكم عن الأسعار الواقعية إذن؟ هنا ينتهي تصريح وزارة الزراعة.

تطمينات متتالية سمعناها سابقا أن الحرب الأوكرانية الروسية لن تلقي بظلالها على الأردن، فعدد الأصناف التي تستوردها المملكة من أوكرانيا قليلة ومعدودة على الأصابع، لكن الأسواق الأردنية قررت أن كل منتجاتها هي أوكرانية المنشأ وعليه فإن المواطن الذي يسعى لأن يتنفس بصعوبة عبر الكمامة المجبر على ارتدائها منذ عامين، عليه أن يعوض كل هؤلاء خسائرهم من جيبه المثقوب.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: