الدبيبة يقترح انتخابات بهذا الموعد ويتعهد بتسليم السلطة

الدبيبة يقترح انتخابات بهذا الموعد ويتعهد بتسليم السلطة

اقترح رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، انطلاق إجراءات الانتخابات البرلمانية في يونيو/ حزيران المقبل، على أن تنظم فعليا نهاية العام الحالي 2022.

وقال الدبيبة في كلمة له خلال فعاليات الأسبوع التشاوري لداعمي الانتخابات في العاصمة طرابلس، إن حكومته “لن تبقى دقيقة واحدة بعد إجراء الانتخابات البرلمانية وتشكيل حكومة جديدة”.

ويرفض الدبيبة تسليم السلطة لحكومة برئاسة فتحي باشاغا منحها مجلس النواب بطبرق (شرقا) الثقة مطلع آذار/ مارس الماضي، ويشترط أن يسلم السلطة لحكومة تأتي عبر برلمان منتخب، تنفيذا لمخرجات ملتقى الحوار السياسي عام 2021.

وشدد الدبيبة، على أن “مجلس النواب لا يملك الحق القانوني في إسقاط الحكومة، بل أعضاءها فقط”.

وجراء خلافات بين المؤسسات الرسمية الليبية، لاسيما بشأن قانوني الانتخاب، تعذر إجراء انتخابات رئاسية في 24 كانون الأول/ ديسمبر 2021، ضمن خطة ترعاها الأمم المتحدة.

واتهم الدبيبة كلا من “مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة (نيابي استشاري) بتشكيل حكومة جديدة لإبعاد الأنظار عن الانتخابات البرلمانية”.

ومع وجود حكومتين متنافستين في ليبيا منذ أكثر من شهرين، تتصاعد مخاوف من انزلاق البلاد مجددا إلى حرب أهلية.

وقال الدبيبة: “الحل أن نبدأ الانتخابات البرلمانية أولا نهاية العام الجاري، وأن نعلن عنها ونبدأ التسجيل خلال الشهر المقبل. القانون جاهز، وسجل الناخبين جاهز، وكل شيء جاهز”.

وتوقع “شن حرب شعواء ” ضده “بعد إعلانه تواريخ خطة العملية الانتخابية المرتقبة”.

وتابع: “تكلمنا مع مفوضية الانتخابات (بشأن ترتيبات الاستحقاق)، وأبدت تخوفها من البدء في الإجراءات خوفا من مجلس النواب.. وإذا رفضت المفوضية الوقوف مع الشعب، فلا بد أن نبحث عن بديل عنها”.

وتابع: “هناك دول بعينها (لم يسمها) تقف سدا أمام الشعب لإجراء الانتخابات النيابية قبل الرئاسية، خاصة الدول ذات النظام البرلماني”.

وفي 29 يوليو/ تموز 2017، انتهت هيئة تأسيسية من كتابة مشروع دستور دائم للبلاد، لكنه لاقى معارضة كبيرة، ولم يتم إجراء استفتاء شعبي عليه.

وبموازاة مسار الدبيبة لإجراء الانتخابات، تبذل الأمم المتحدة جهودا لتحقيق توافق ليبي على قاعدة دستورية تمهد لإجراء الانتخابات “في أقرب وقت ممكن”.

وضمن المسار الأممي، تُعقد بالقاهرة في 11 يونيو/ حزيران المقبل جولة ثالثة من اجتماعات لجنة ليبية مشتركة من مجلسي النواب والأعلى للدولة.

ويأمل الليبيون أن يسهم إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في إنهاء نزاع مسلح عانى منه لسنوات بلدهم الغني بالنفط.

(عربي 21)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: