السعودية تعلق على تقرير “صراخ ابن سلمان” بوجه مسؤول أمريكي

السعودية تعلق على تقرير “صراخ ابن سلمان” بوجه مسؤول أمريكي

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان

علّق المتحدث باسم السفارة السعودية في واشنطن، فهد ناظر، على التقرير الذي نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال”، وتضمن معلومة عن صراخ ولي العهد محمد بن سلمان بوجه مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان.

وقال ناظر خلال لقاء إذاعي، نشره عبر صفحته في “تويتر”، إن هذه المعلومات مغلوطة.

وتابع أنه “على العكس من هذه التقارير، فإن العلاقات قائمة وممتدة وتبقى قوية وهناك تواصل يومي تقريبا بين مسؤولين سعوديين ونظرائهم الأمريكيين وهناك تنسيق وثيق على قائمة طويلة من المسائل بما فيها الأمن والدفاع ومكافحة الإرهاب وتقوية التعاون الاقتصادي والاستثمار بين بلدينا”.

وأضاف: “نعمل بشكل وثيق معا حول مسائل الطاقة والمناخ، وعليه فإن الدولتين تنسقان بصورة وثيقة حول عدد من القضايا بما فيها اليمن وببساطة هذه التقارير ليست صحيحة”.

وفي تقرير سابق لها، قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، إن “طريقة استقبال وتعامل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جاك سوليفان، في السعودية، مثيرة للجدل”.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن “محمد بن سلمان البالغ من العمر 36 عاما استقبل جاك سوليفان في أيلول/ سبتمبر الماضي، وكان يرتدي سروالا قصيرا (شورت)”، منوهة إلى أن “ولي العهد السعودي تبنى في بداية اللقاء نبرة هادئة لكن ذلك تغير بعد طرح قضية خاشقجي”.

وأوضحت أن “مستشار الأمن القومي للرئيس بايدن، جاك فتح موضوع مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في 2018، ما أثار غضب ابن سلمان وجعله يصرخ في وجهه”.

وأضافت: “وفق شهود عيان أوضح الأمير للسيد سوليفان أنه لا يرغب أبدا في مناقشة هذا الموضوع مرة أخرى.. وقال لسوليفان إن الولايات المتحدة يمكن أن تنسى طلبها زيادة إنتاج النفط”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: