السيارات الطائرة لم تعد خيالاً…تصاعد منافسة الشركات لإنتاجها

البوصلة – لم تعد السيارات الطائرة خيالاً ينتمي للمستقبل، بل تحولت إلى واقع، بعد أن أعلنت العديد من الشركات العالمية عن إطلاق سيارات طائرة أجرة وخاصة.

ورغم تحمس الشركات لإنتاج مثل هذه النوعية من السيارات إلا أن هذا النوع من السيارات يواجه تحديات عديدة، أبرزها ارتفاع التكلفة ونوعية البطاريات ومراقبة الحركة الجوية والمواقف الخاصة بها وعمليات الاستقبال الأرضي.

لكن في المقابل، تتمتع السيارات الطائرة بمميزات هائلة قد تدفع نحو مزيد من التنافس عليها بين مختلف الشركات العالمية، وسط توقعات بإقبال كبير عليها من العملاء، إذ تتمكن من تجنب متاعب المطارات والاختناقات المرورية وتقلل من تكلفة تشغيل الطيارين، بل يمكنها الطيران تلقائياً دون طيار بحسب بعض الشركات التي تجري تجارب متقدمة في هذا الاتجاه.

وتتنافس عشرات الشركات من مختلف دول العالم في الوقت الحالي لتطوير أجهزة الطيران الشخصي، ودراجات نارية طائرة، وسيارات أجرة طائرة شخصية.

وتبحث شركات الطيران ومصانع السيارات والمستثمرون والممولون عن موطئ قدم في هذا السوق الذي من المتوقع أن تبلغ قيمته نحو 1.5 تريليون دولار في عام 2040، بحسب تقديرات سابقة.

وفي الوقت الذي قامت فيه شركة “SkyDrive” اليابانية، بتنفيذ رحلة تجريبية ناجحة بداية هذا العام، روجت شركة “فولوكوبتر” الألمانية لمركبتها “فولوسيتي”، مؤخراً، بوصفها أول سيارة أجرة طائرة تعمل بالكهرباء ومرخصة للأغراض التجارية، وستعمل هذه المركبة لاحقاً من دون طيار.

ويقول فابيان نيستمان، نائب رئيس الشؤون العامة بشركة فولوكوبتر: “إن مركبات فولوسيتي ستستخدم في خدمات مشابهة لخدمة “أوبر بلاك” أو أي من خدمات النقل الفاخرة”، لكن الفرق أن فولوسيتي ستتسع لراكب واحد، مما يعني ارتفاع تكلفة الرحلة في البداية.


وستكون تكلفة أول رحلة 300 يورو للتذكرة الواحدة، لكن نيستمان يؤكد أن السعر لاحقاً لن يتجاوز كثيراً أسعار الخدمات المنافسة، مثل “أوبر بلاك”.

ويقول نيستمان: “لا نريد أن تكون هذه الخدمة وسيلة ترفيه للأثرياء، بل ستكون جزءاً من رحلة متكاملة متاحة لأي شخص في المدينة”.

كذلك بدأت شركة ألمانية العمل من أجل إطلاق أول “تاكسي طائر” في العالم، حيث حصلت على الموافقات اللازمة من أجل تأسيس محطة أرضية لتشغيله ستتخذ من مدينة أورلاندو في ولاية فلوريدا الأميركية مقراً لها، وستبدأ العمل فعلياً اعتباراً من عام 2025.

وبحسب التقرير الذي نشرته جريدة “دايلي ميل” البريطانية، فإن مشروع التاكسي الطائر تقوم عليه شركة “ليليوم” المعروفة في ألمانيا والتي حصلت على الموافقات الحكومية الأميركية اللازمة من أجل البدء بتنفيذ المشروع.

وفي خضم المنافسة المتزايدة في سوق السيارات الطائرة، أعلنت شركة “بال في” الهولندية أن سيارتها الطائرة “ليبرتي” حصلت على الموافقات اللازمة لسيارة طائرة تسير داخل طرقات دول الاتحاد الأوروبي، والتصريح لا يشمل استخدام خاصية التحليق حتى الآن.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *