الشبكة السورية: مقتل 18 مدنيا خلال جني محصول الكمأة

الشبكة السورية: مقتل 18 مدنيا خلال جني محصول الكمأة

الشبكة السورية: مقتل 18 مدنيا خلال جني محصول الكمأة

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 78 مدنيا قتلوا في سوريا في فبراير/شباط الماضي، من بينهم 18 قتلوا خلال جني محصول الكمأة.

وفي تقريرها الصادر اليوم الجمعة، أضافت الشبكة أن من بين القتلى المدنيين في سوريا الشهر الماضي 7 أطفال و4 سيدات، و9 أشخاص بسبب التعذيب بينهم طفل.

ولفتت الشبكة إلى أن تقريرها الذي جاء في 20 صفحة رصد حصيلة الضحايا في فبراير/شباط الماضي، وسلَّط الضوء بشكل خاص على الضحايا، الذين قضوا بسبب التعذيب، وحصيلة المجازر التي تم توثيقها على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا.

وأكد أن التقرير اعتمد على عمليات المراقبة المستمرة للحوادث والأخبار، وعلى شبكة علاقات واسعة مع عشرات المصادر المتنوعة، إضافة إلى تحليل عدد كبير من الصور والمقاطع المصورة.

ضحايا الكمأة

وأشار التقرير إلى أن جني محصول الكمأة (نوع نادر من أنواع الفطر غالي الثمن) تسبب بمقتل 18 مدنيا، بينهم طفلان، خلال الشهر الماضي، دون أن يوضح كيفية مقتل هؤلاء، ولكن تكررت خلال السنوات الماضية حوادث مقتل سكان من البادية والمدن والبلدات المتاخمة لها شرقي سوريا خلال بحثهم عن الكمأة نتيجة انفجار ألغام أرضية أو هجمات من قبل قوات النظام أو مليشيات موالية له أو تنظيم الدولة الإسلامية.

وخلال السنوات الماضية باتت رحلة البحث عن الكمأة في سوريا تنطوي على مخاطر تصل إلى حد الموت للوصول لهذه الثمرة المميزة التي تنمو على امتداد البادية السورية في أرياف حمص وحماة (وسط) ودير الزور والرقة (شرق)، والبالغ مساحتها 75 ألف كيلومتر مربع.

فبعد أن كان جمع الكمأة متاحا لسكان البادية والمدن والبلدات المتاخمة لها، وعادة ترافق سقوط الأمطار ربيع كل عام، فإن هذا الطقس تأثر بالصراع على النفوذ العسكري بين الأطراف المتناحرة في هذا البلد.

ويتطلب البحث عن الكمأة موافقات أمنية من نظام الرئيس بشار الأسد أو ما تسمى بقوات “سوريا الديمقراطية”. لكن هذه الموافقات لا تحمي صاحبها من الموت بالألغام الأرضية أو التعرض للتصفية، أو سلب المال والكمأة في أحسن الأحوال.

وتأسست الشبكة السورية لحقوق الإنسان عام 2011، وتصف نفسها بأنها مؤسسة حقوقية مستقلة تهتم بتوثيق الضحايا والانتهاكات في سوريا بعد اندلاع الثورة ضد النظام في مارس/آذار من العام نفسه وما تلاها من صراع مسلح وتدخّل من أطراف ودول عدة لا يزال مستمرا حتى اليوم.

وكالات

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: