د. زيد خضر
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

الشيخ عمر المختار

د. زيد خضر
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

مهما وصفنا هذا الشيخ فلن نعطيه حقه : فقد لقبه المعاصرون : شيخ المجاهدين وشيخ الشهداء ، واسد الصحراء لكنها لا تفي بجهادة ويكفيه أن ألله أكرمه بٍأن نال الشهادة ليحشر مع الأنبياء والصديقين . 

وُلد عُمر المختار في منطقة طبرق بليبيا عام 1858 ، ونشأ نشأه صوفية وتربى في احد زوايا الطريقة السنوسية التي يديرها والده ، ثم أصبح شيخاً كبيراً أسندت له رئاسة بعض الزوايا ، وذاعت شهرته بين الناس كمعلم للقرآن والخير .

احتل الإيطاليون ليبيا 1911م : شرعوا في تطبيق سياسة إفراغ البلاد من سكانها ليحلوا محلهم، واتبعت سياسة بغيضة ،قال عنها المؤرخ الإيطالي “أنجلو ديل ” : أن أكثر من 4000 ليبي قُتلوا خلال خمسة أيام ومن نجا من المشانق والرصاص نفي إلى الجزر الإيطالية النائية ،وذلك بأمر من رئيس الوزراء “جوليتي “ و نفي أكثر من 3400 ليبي إلى جزر الموت وعوملوا معاملة غير إنسانية، حتى مات بعضهم من الأمراض فضلا ً عن تدمير البيوت وأحرق المزروعات  .

هب الشعب الليبي جميعاً  ليدافع عن وطنه وعرضه ، وكان من بين المجاهدين  الشيخ  عمر المختار البالغ من العمر 53 سنة ، وأصبح الشيخ عمر رمزاً للمجاهدين الليبيين فالتف حوله المجاهدون ، وخاض معاركة في كل أنحاء ليبيا  ، وقاتل الإيطاليين لأكثر من 20 عاماً خاض خلالها عدة معارك ضد المستعمر في منطقة ” درنة ” من أهمها معركة ” بئر الغبي ” ومعركة ” أم الشافتير ” ومعارك : النوفلية والجبل الأخضر والكفرة وإجدابيا وغيرها .

ورفض الشيخ عمر المختار كل العروض المغرية التي قدمها العدو الإيطالي وأصر على خروج المستعمر من ليبيا ، وأصبحت كلمة المختار المشهورة ” هذا جهاد نصر أو استشهاد ” تتردد في أنحاء ليبيا والعالم العربي .

وفي 11/9 /1931 توجَّه عمر المختار بصحبة عدد صغير من رفاقه، لزيارة ضريح الصحابي ” رويفع بن ثابت “ بمدينة البيضاء، فشاهدتهم  وحدة استطلاع إيطاليَّة، فحاصرهم العدو واشتبك معهم ، فقتل حصان عمر المختار فسقط على الأرض وأصابته جراحات فقبض عليه الأعداء ونُقل إلى ” بني غازي ”  .

وأجريت له محاكمة صوريّة عاجلة انتهت بإصدار حكم بإعدامه شنقًا يوم الأربعاء 16 /9 /1931 وكان شيخاً كبيرأ ومريضا، عمره 73 عامًا .

رحم الله الشيخ الشهيد عمر المختار وأسكنه فسيح جناته

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *