الصفدي: إذا أرادت أمريكا أمنًا في المنطقة عليها مواجهة الاحتلال

الصفدي: إذا أرادت أمريكا أمنًا في المنطقة عليها مواجهة الاحتلال

اعتبر نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أيمن الصفدي، الأربعاء، أن الولايات المتحدة مطالبة بمواجهة “همجية الحكومة الإسرائيلية وعنصريتها وسياساتها” إذا أرادت أمنا وسلاما واستقرارا في المنطقة.

وقال في مقابلة مع قناة الجزيرة، “إذا أرادت الولايات المتحدة أمنا وسلاما واستقرارا في المنطقة عليها أن تواجه همجية الحكومة الإسرائيلية وعنصريتها وسياساتها التي تستهدف قتل كل حقوق الشعب الفلسطيني”.

ودعا الصفدي واشنطن إلى العمل مع الأردن والدول العربية لوضع “خطة قابلة للتنفيذ محددة المواعيد والتواقيت وآليات التنفيذ من أجل إنهاء الاحتلال وتلبية جميع حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق”.

صمت غير مقبول

وقال الصفدي إنه “لا يمكن قبول” صمت المجتمع الدولي عن العدوان الإسرائيلي الذي يشن على الفلسطينيين. وأوضح أن صمت المجتمع الدولي “يغطي الهمجية الإسرائيلية” في قطاع غزة.

وأكد أن إسرائيل تقوم بإبادة جماعية بحق الفلسطينيين، مشيرا إلى أنها “أنهت الهدنة” التي استمرت لـ 7 أيام. وقال إنها تأخذ 2.3 مليون فلسطيني في غزة “رهينة لعدوانها ولأجندة عنصرية عدوانية لا ترى للفلسطينيين بشرا يستحقون الحياة”.

وبحسب الصفدي فإن إسرائيل “ترفض الاستماع إلى أصدقائها الذين ينصحونها أن تلتزم القانون الدولي في هذا العدوان الهمجي الذي تشنه على الفلسطينيين”.

وستغادر اللجنة الوزارية العربية الإسلامية المشتركة اليوم الأربعاء، إلى واشنطن في بداية جولة جديدة تشمل عدة دول، وفق الصفدي الذي قال إن اللجنة تحمل رسالة واحدة بأن “إسرائيل تجاوزت كل الحدود وأنه لم يعد مقبولا هذا الصمت الذي تعتبره إسرائيل وتستخدمه غطاء لجرائمها التي ترتكبها بحق الشعب الفلسطيني”.

وقال إن على المجتمع الدولي يجب أن يتحرك “حماية لمصالحه التي بدأت تتأثر بشكل كبير في المنطقة”، إذا “لم يتحرك من المنظومة القيامية الإنسانية وانسجاما مع القانون الدولي”.

وسيلتقي أعضاء اللجنة، وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن. وقال الصفدي إن الوفد “سيحمل رسالة واحدة أن وقف هذه الحرب أمر حتمي الآن وأن الاستمرار في هذا العدوان سيدفع باتجاه ما هو أسوأ”.

وتحدث عن “تغير” في مواقف المجتمع الدولي تجاه ما يحدث في قطاع غزة لكن “ليس كافيا”، مشيرا إلى دول التقت مع الدول العربية في المطالبة بوقف فوري لإطلاق النار وإنهاء الحرب.

لكن الصفدي قال إن الولايات المتحدة لم تصل إلى هذه المرحلة، إذ أنها لم تدعُ لوقف إطلاق النار في القطاع المحاصر. وفي هذا الصدد أبلغ الصفدي المسؤولين الأميركيين بأنه أمر “مرفوض”.

ويستخدم الأردن كل الأدوات المتاحة إضافة إلى الضغط السياسي لوقف الحرب على قطاع غزة وفق الصفدي، الذي اعتبر أن المملكة أرسلت “رسائل واضحة وصارمة أن ما تقوم به إسرائيل يؤثر بشكل كبير على علاقاتنا السياسية معها”.

وأشار إلى أن الأردن يركز على “تعرية الهمجية الإسرائيلية التي لم يعد كثيرون في العالم مقتنعون بأنها دفاعا عن النفس لأنها تجاوزت كل الحدود”.

وجدد التأكيد على أن الأردن والدول العربية “لن تقبل التعامل مع أي طرح يفصل أو يكرس فصل غزة عن الضفة الغربية”.

المملكة

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: