الصفدي: ستخسر المنطقة كثيرًا إذا ما أحيل العراق لساحة حرب

عمان – البوصلة

أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي أن المنطقة ستخسر كثيرًا إذا ما أحيل العراق إلى ساحة حرب وستكسب المنطقة كثيرًا إذا ما كان العراق ساحة للأمن والبناء والاستقرار والحفاظ على أمنه ضرورة إقليمية تحتاجها المنطقة والعالم.

وقال الصفدي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي محمد الحكيم في بغداد، تابعته “البوصلة”، إنه حمل رسالة من الملك عبدالله الثاني تدعو لخفض التصعيد في المنطقة والعمل من أجل احترام سيادة العراق واستقراره والحفاظ على أمنه لأنه ضرورة إقليمية تحتاجها المنطقة.

وشدد على أن موقف المملكة بالدعوة لخفض التصعيد واعتماد الحوار سبيلا لحل الأزمات وتحييد العراق عن التوترات الإقليمية وأن لا يكون ساحة للصراع.

وأضاف أن الملك عبدالله الثاني عاد للتو من زيارة لأوروبا وكان الموضوع العراقي في مقدمة ما بحثه الملك والتركيز على حماية وأمن واستقرار العراق كضرورة إقليمية ودولية.

وقال الصفدي: تحدثنا عن مجمل القضايا التي تجري في المنطقة وفي مقدمتها الجهود المشتركة لخفض التصعيد والحؤول دون تفجر الأمور مرة أخرى.

ونوه إلى أن الأمور تميل باتجاه التهدئة وعلينا جميعا أن نعمل بزيادة وتيرة الجهود للخروج من الأزمة التي تهدد من الحرب الدمارية لو تمت.

وشدد على أن المنطقة ليست بحاجة لحروب جديدة وصراعات جديدة، وتحتاج لعمل مشترك لتحقيق حلم الشعوب بالاستقرار وحياة أفضل.

وأكد أن الجالية العراقية أبناؤنا وكثير منهم ولد في الأردن وترعرع في الأردن وهم أشقاء أعزاء مرحب بهم في بلدهم، ونعمل مع اشقائنا في العراق لنعمل أن يكون هذا الوجود جسر يعزز مسيرة التنسيق بين البلدين.

وقال الصفدي في ختام حديثه: قطعنا مع أشقائنا العراقيين خطوات واسعة في مأسسة التعاون بين البلدين وإيجاد آليات تعاون إقليمية تعزز الجهود المشتركة التكاملية وخطوة باتجاه تعاون عربي كبير ومستمر.

(البوصلة)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *