الصين تحقق مع مسؤول بسبب ترويجه للثقافة الإسلامية

الصين تحقق مع مسؤول بسبب ترويجه للثقافة الإسلامية

الصين

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال“، أن الحزب الشيوعي الصيني، أمر بإجراء تحقيق بمزاعم الفساد مع مسؤول كبير من المدافعين عن “الثقافة الإسلامية”.


وقالت الصحيفة، وفقا لمطلعين؛ إن “وانغ تشنغ وي”، وهو عضو في أقلية هوي المسلمة في الصين، ونائب رئيس أعلى هيئة استشارية سياسية في الصين، يخضع للتحقيق من قبل مراقبي الانضباط الداخليين بالحزب، بتهمة إساءة استخدام السلطة والفساد.


ونقلت الصحيفة عن مطلعين قولهم؛ إن الدافع وراء التحقيق يتعلق بمخاوف من أن وانغ “روج للثقافة الإسلامية بشكل يتجاوز الحدود، وشجَّع التطرف عندما عمل رئيسا للحزب الشيوعي لمنطقته الأصلية في نينغشيا بشمال غربي الصين، وبعد ذلك كرئيس للجنة الشؤون العرقية الوطنية في البلاد”.

وكان وانغ، الذي درس الهياكل الاقتصادية للدول الإسلامية عندما كان طالبا بالدراسات العليا، قضى معظم حياته المهنية في نينغشيا، التي تضم عددا كبيرا من المسلمين الصينيين. 


وفي أثناء عمله هناك باللجنة الوطنية للشؤون العرقية، دفع باتجاه تشريع يروج لإصدار شهادات للأطعمة الحلال، وشجع كذلك على بناء المساجد على نطاق واسع نسبيا، وهي إجراءات يرى كبار المسؤولين في الحزب الشيوعي أنها تعزز الهوية العرقية على حساب الوحدة الوطنية، وفقا للصحيفة.

والصين متهمة باحتجاز أكثر من مليون مسلم من الإيغور في منطقة شينجيانغ كجزء من حملة للقضاء على ثقافتهم ولغتهم ومعتقداتهم التقليدية. 

ومنذ 1949، تسيطر بكين على إقليم “تركستان الشرقية”، وهو موطن الأتراك الإيغور المسلمين، وتطلق عليه اسم “شينجيانغ”، أي “الحدود الجديدة”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: