عبد الله المجالي
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

العالم كله يطالب بوقف فوري لإطلاق النار بغزة.. بالعلن!!

عبد الله المجالي
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

آخر المطالبات جاءت في بيان لقمة الدول الصناعية السبع التي اجتمعت في إيطاليا واستضافت العديد من دول العالم.

قرار مجلس الأمن طالب من قبل بوقف فوري لإطلاق النار في غزة.

جميع الدول قالت بصيغة أو بأخرى بأنها تريد وقف إطلاق النار في غزة.

بالطبع جميع منظمات الأمم المتحدة تدعو لوقف إطلاق النار في غزة.

كل المنظمات والمؤسسات الإنسانية والحقوقية في العالم تطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة.

كل الدول العربية والإسلامية بأنظمتها ومنظماتها ما فتئت تطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة.

حتى الأمريكان يدعون لوقف إطلاق النار في غزة، ويطالبون العالم كله تأييد خطة الرئيس جو بايدن لوقف إطلاق النار في غزة.

حركة حماس رحبت بخطة بايدن كما رحبت بقرار مجلس الأمن المؤيد لها، وهي تطالب منذ بدء العدوان بوقف إطلاق النار.

الجهة الوحيدة في العالم التي لم تصرح أو حتى تلمح بأنها مع وقف إطلاق نار فوري في غزة هو الكيان الصهيوني.

العالم كله، على الأقل علنا، يؤيد الدعوات لوقف إطلاق النار في غزة، لكن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يصر على أن حماس هي العقبة الوحيدة أمام وقف إطلاق النار في غزة.

لا أدري إن كان بلينكن قد سمع أي تساؤل من أي مسؤول عربي أو دولي عن حقيقة موقف حكومة الإرهابي نتنياهو من وقف إطلاق النار في غزة في ظل التصريحات العلنية له بأنه لن يوقف الحرب على غزة قبل أن يحقق أهدافه التي وصل العالم كله، بما فيها الأمريكان، إلى قناعة بأنها مستحيلة التحقيق دون إبادة الشعب الفلسطيني كاملا في غزة!!

إن من يجاري الإرهابي نتنياهو ويصدق ترهاته عن “النصر المطلق” إنما يدعمه لتنفيذ الإبادة الجماعية والتطهير العرقي في غزة، وهي خلاصة توصل إليها أستاذ العلوم السياسية في جامعة شيكاغو جون ميرشايمر الذي يرى أن هدف نتنياهو الرئيسي هو التطهير العرقي والتخلص من الفلسطينيين في غزة، وليس التخلص من حماس!!

(السبيل)

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts