العرموطي: الجاهزية للانتخابات لا يعني عقدها في موعدها المحدد

العرموطي: الجاهزية للانتخابات لا يعني عقدها في موعدها المحدد

البوصلة – عمّان

قال النائب صالح العرموطي، إن تعديل قانون الانتخاب الأخير لا يعني إقامة الانتخابات في موعدها، مشيرا إلى أن “أي جهة تصدر تصريحات في هذا الشأن لا تملك قرار التأجيل من عدمه، فالقرار للملك شخصيا”.

وبين “العرموطي” في تصريح لـ”البوصلة” أن “الملك هو صاحب الولاية العامة في إصدار قرار تأجيل الانتخابات أو عقدها بموجب الدستور”، وهو يملك تأجيل الانتخابات من سنة إلى سنتين.

وأضاف النائب إنه “في ظل الأجواء التي تشهدها المنطقة، قد يكون هناك همسا في المطبخ السياسي بتأجيل الانتخابات”، في حين إن هناك صوتا آخر يدعو لعقد الانتخابات في موعدها الدستوري المحدد.

لكن أوضح، بأن كل ما يجري تداوله من تصريحات سواء لمسؤولين أو سياسيين، هي مجرد تكهنات لا أكثر، مبينا بأن “الجاهزية لإجراء الانتخابات لا يعني أن تعقد في موعدها”.

وعبّر النائب العرموطي عن أمله، بأن تعقد الانتخابات في موعدها المحدد، في ظروف أجواء مريحة ملحيا وعربيا، فيما أعرب عن أمله بعدم وقوع أي ظروف طارئة خصوصا على الساحة الفلسطينية تعيق إجراء الانتخابات.

غير أن النائب قال “الناخب يريد جو وبيئة مريحة للمشاركة في الانتخابات، ومن الصعوبة أن تتم المشاركة في ظل القصف الإسرائيلي والدمار الواقع على قطاع غزة، فالمواطن بحاجة إلى جو مريح للذهاب إلى صناديق الاقتراع”.

كما جدد العرموطي رفضه للتعديل الذي جرى على قانون الانتخاب باعتباره “يفرخ أحزابا ضعيفة”، مضيفا “نريد أحزابا قوية تتجاوز جميعها العتبة المحددة لتدخل منافسة”.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: