العزل والاستقالة والعنف… ترامب يصرح بعد صمت دام أكثر من شهر

وصف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، الاستعدادات لعزله في الكونغرس بأنها “سخيفة للغاية” وقال إنها تسبب “غضبا هائلا”، مؤكدا في الوقت ذاته إنه لا يريد عنفا.

اعتبر ترامب، الذي كان يتحدث أثناء صعوده على المروحية الرئاسية في البيت الأبيض في رحلة إلى تكساس، مساءلته المحتملة في مجلس النواب يوم الأربعاء بأنها “استمرار لأكبر مطاردة ساحرات في تاريخ السياسة”.

بالمادة 25 من الدستور الأمريكي يمكن إنهاء حياة ترامب السياسية فورا.. فما نصها ولماذا وضعت

وقال ترامب للصحفيين أثناء مغادرته في رحلة إلى الجدار الحدودي في ألامو بولاية تكساس “لا أريد عنفا”. لكنه لم يرد على سؤال حول ما إذا كان سيستقيل في أول تصريح صحفي له منذ 8 ديسمبر/ كانون الأول، حسبما نقلت وكالة “رويترز”.

وأضاف ترامب: “هذا العزل يسبب غضبا هائلا وهم يفعلون ذلك، وهو أمر مروع حقا يفعلونه. سيصبح ترامب أول رئيس أمريكي يتعرض للمساءلة مرتين إذا صوت مجلس النواب يوم الأربعاء لصالح المساءلة.

وعندما سئل عن أي مسؤولية شخصية يتحملها فيما يتعلق بهجوم 6 يناير عندما اقتحم أنصاره مبنى الكابيتول أثناء اجتماع أعضاء الكونغرس بما في ذلك نائبه مايك بنس، قال ترامب: “إذا قرأت خطابي ما قلته كان مناسبا تماما”.

وقالت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي في بيان أمس: “يوم الأربعاء، حرض الرئيس على تمرد مميت ضد أمريكا استهدف قلب ديمقراطيتنا. يمثل الرئيس تهديدا وشيكا لدستورنا وبلدنا والشعب الأمريكي، ويجب عزله من منصبه على الفور”.

واقتحمت مجموعة من أنصار ترامب، مساء الأربعاء الماضي، مقر الكونغرس خلال عقده اجتماعات لإقرار نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها الديمقراطي، جو بايدن، وذلك بعد مسيرة جدد فيها الرئيس الأمريكي الحالي رفضه الاعتراف بانتصار منافسه.

وتمكنت وحدات الشرطة والقوات الخاصة لاحقا من تطهير مبنى الكونغرس من المقتحمين ليعلن المشرعون إقرارهم بنتائج التصويت، وأدت هذه الاضطرابات غير المسبوقة إلى مقتل 5 أشخاص واعتقال 68 آخرين على الأقل، فيما تعهد ترامب بعد هذه الأحداث بتنفيذ عملية منظمة لنقل السلطة رغم رفضه القبول بهذه النتائج.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *