العقبة.. فعالية حاشدة تدعو لموقف رسمي أقوى لوقف العدوان على غزة (شاهد)

العقبة.. فعالية حاشدة تدعو لموقف رسمي أقوى لوقف العدوان على غزة (شاهد)

البوصلة – العقبة

شاركت شخصيات وطنية على رأسهم المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين المهندس عبدالحميد الذنيبات، في مسيرة شعبية حاشدة انطلقت عقب صلاة الجمعة في مدينة العقبة جنوبي البلاد، رفضا لاستمرار العدوان على غزة.

ورفع المشاركون في المسيرة التي جاءت بدعوة من الحركة الإسلامية والملتقى الوطني لدعم المقاومة، لافتات تطالب الحكومة الأردنية، بضرورة تغليظ موقفها إزاء ما يجري من عدوان صهيوني غاشم على قطاع غزة.

وطالبوا الحكومة، بضرورة وقف وإنهاء كافة أشكال العلاقة مع الاحتلال، وعلى رأس ذلك اتفاقية السلام أو ما يعرف باتفاقية وادي عربة، بالإضافة إلى اتفاقيات الماء مقابل الطاقة واتفاقية الغاز.

وشددوا على ضرورة وقف وانهاء المذبحة الجماعية التي ينفذها الاحتلال بدعم من الولايات المتحدة والدول الغربية، في ظل صمت دولي مطبق، مشددين على أن ما يحدث يمثل جرائم حرب وحشية مكتملة الأركان.

وأعربوا عن رفضهم لإقامة الجسر البري الواصل إلى دولة الاحتلال، باعتباره لا ينسجم مع الموقف الرسمي والشعبي الأردني الرافض للعدوان على غزة.

وطالبوا بالإفراج الفوري عن المعتقلين الذين جرى توقيفهم على خلفية الفعاليات والمسيرات الشعبية التضامنية مع غزة.

كما أعلنوا رفضهم الانحياز الدولي المشين إلى جانب آلة القتل والدمار، والتي خلفت آلاف الشهداء ومئات آلاف المصابين، على مرأى ومسمع المنظمات التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان.

واستنكروا عدم قدرة مجلس الأمن الدولي، في اتخاذ قرار ينهي الحرب على قطاع غزة بعد نحو 5 أشهر من انطلاقها وخلفتها من إبادة جماعية، بسبب استخدام الولايات المتحدة لـ”الفيتو”.

وأكد المشاركون في هذه الفعاليات على ضرورة وقف وانهاء المذبحة الجماعية التي ينفذها الاحتلال بدعم من الولايات المتحدة والدول الغربية، في ظل صمت دولي مطبق، مشددين على أن ما يحدث يمثل جرائم حرب وحشية مكتملة الأركان.

أبو محفوظ: لا يعقل أن يموت ثلاث أرباع مليون غزاوي ونحن نتفرج

وناشد النائب الثاني للمراقب العام للإخوان المسلمين سعود أبو محفوظ الحكومة الأردنية أن تستجيب لنداءات واستجارة أهل غزة بالأردن بسبب الجوع الشديد الذي تعانيه محافظات غزة وخاصة محافظتا غزة والشمال، وأن تعمل على كسر الحصار عنهم وإيصال الطعام والشراب والحاجات الأساسية لهم عبر الإنزالات الجوية.

وأضاف أبو محفوظ خلال كلمته مقدمًا التحية لأهل العقبة: بوركتم يا أهل العقبة طابت نفوسكم وأنفاسكم، عندما انطلقت معركة السابع من أكتوبر، أول من رأيت على الجزيرة فعالية العقبة، رفعتم رأس الأردنيين جميعًا، ومنذئذ ما توقفتم ولا نكصتم، كيف وهو طوفان الأقصى وغزة فيه.

وأكد أنّ العقبة وغزة تربط فلسطين والأردن العقبة لم تتوقف ولم تنقطع فيها الحياة، ليست الثغر الباسم فقط، بل شريان الحياة لنا جميعًا، وهي أكبر مدينة نسبيًا فيها حفظة قرآن، ١٩٠٠ مجاز بالقرآن الكريم، وأكثر من ٣٠٠ حافظ، وبعضهم بالسند وبعضهم على القراءات، وهذا فعلكم وصبركم ونصرتكم ومصابرتكم.

الحكومة امتهنت مهنة تعاند فيها شعبها العظيم، والله أنّ الشعب الأردني من أعظم الشعوب ٢٠٠٠ فعالية في كل المحافظات، كلها بالتزام وانضباط وتصرف بإيقاع واحد، هذا فعل الدول المنظمة والأردن في مقدمتها، جبهة العمل الإسلامي والحركة الإسلامية الإخوان المسلمون.

وأضاف قائلا: نحن نربي لعشق البلد وحبة البلد ومنعة البلد وصلابة البلد وكتلة البلد في وجه العدوان.

رأينا كيف الزفة اليهودية العريس والعروس يحملون البنادق وكيف يربون على الكراهية، هتلر النازي يقول: لا يمكن أن يعيش جار اليهودي في سلام.

وتساءل أبو محفوظ: كيف تعاندنا الحكومة وتسلم كل شيء المعابر، والغاز، والمياه، واتفاقيات، والقواعد الأمريكية.

ولفت إلى أنّ “الحكومة مشكورة أرسلت مستشفيات ميدانية عسكرية تخدم في نابلس، وهناك مذابح في الضفة كما في غزة لأن العدو واحد والمستهدف واحد، ويريد العدوّ الصهيوني تهجيرها”.

وحول الوضع المأساوي في محافظة غزة وشمالها، قال أبو محفوظ: إنّه لم يبق عندهم قطط ولا كلاب أجلكم الله كلها غادرت إلى داخل حدود العدوّ لأنها لا تجد ما تأكله ولا يجدون حتى العصافير طارت.

وأشار إلى أنّ أكثر من ١٥ ألف حامل، والأطفال جوعى لا يجدون الطعام وهم جوعى ويعانون من البرد والعطش ومحاصرون من خمسة أشهر وهم الذين يحمون الأمّة.

وأكد أنّ غزة بكل محافظاتها وعلى رأسها جباليا انتصرت، مشددًا على أنّ حماس انتصرت، فهذه تربية القرآن وأهل العقبة، والمشتركات بين العقبة وغزة أكثر من أن تحصى.

ووجه رسالة قائلا: يا حكومة المملكة الأردنية الهاشمية أهل شمال غزة لا يستجدون ولكن لهم أخٌ جارٌ، وكلنا أبناء عشائر، والحركة الإسلامية والشعب والشرطة والضباط كلنا أبناء عشائر، والجار يستجير، لا يعقل أن يموت ثلاثة أرباع مليون مسلم غزاوي من أبناء المجاهدين وأنتم تعلمون ماذا حصل لهم.

وختم بالقول: شعبنا لا يقبل ان يتم إذلال أهل غزة وقهرهم ونحن نتفرج، وغزة ستنتصر وإسرائيل ستزول، لأنها احتلال غاشم غريب مجرم، والظلم لا يدوم، وعلى حكومتنا أن تحسب للأمام والشعب الأردني سيحسب لها مواقفها.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: