“العمل الإسلامي” يستنكر العدوان الصهيوني على غزة ويدعو لتحرك رسمي وشعبي

“العمل الإسلامي” يستنكر العدوان الصهيوني على غزة ويدعو لتحرك رسمي وشعبي

البوصلة – عمان

استنكر حزب جبهة العمل الإسلامي “الاعتداء الصهيوني الغاشم” على قطاع غزة، والذي أدى الى استشهاد 10 فلسطينين بينهم القيادي الكبير في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي تيسير الجعبري، وأصيب 65 آخرين، اليوم الجمعة.

ودان الحزب في بيان وصل “البوصلة”، “العدوان الصهيوني السافر بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال”.

وأضاف، ” نحيي فصائل المقاومة الفلسطينية بكافة فصائلها والتي تدافع وتنافح عن الشعب الفلسطيني في وجه آلة الغطرسة الصهيونية بصواريخها التي تدك مستوطنات الاحتلال”.

وطالب البيان، الحكومات العربية باتخاذ إجراءات فورية وعاجلة لردع الاحتلال عن مواصلة ممارساته الإجرامية بحق الشعب الفلسطيني.

ودعا الحزب فروعه في مختلف محافظات المملكة لإقامة فعاليات جماهيرية نصرة للشعب الفلسطيني في وجه العدوان الصهيوني ودعم المقاومة والتعبير عن ذلك بكل الوسائل والسبل المتاحة.

وتاليا نص البيان:

يتابع حزب جبهة العمل الإسلامي عن كثب الاعتداء الصهيوني الغاشم على قطاع غزة، والذي ابتدأ بعملية غادرة جبانة استهدفت القيادي في حركة الجهاد الإسلامي تيسير الجعبري وعدد من المجاهدين، وما تبعها من غارات إجرامية مكثفة استهدفت المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر.

وإننا إذ ندين هذا العدوان الصهيوني السافر بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال ، فإننا نحيي فصائل المقاومة الفلسطينية بكافة فصائلها والتي تدافع وتنافح عن الشعب الفلسطيني في وجه آلة الغطرسة الصهيونية بصواريخها التي تدك مستوطنات الاحتلال.

كما نطالب الحكومات العربية باتخاذ إجراءات فورية وعاجلة لردع الاحتلال عن مواصلة ممارساته الإجرامية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني.

كما يدعو الحزب فروعه في مختلف محافظات المملكة لإقامة فعاليات جماهيرية نصرة للشعب الفلسطيني في وجه العدوان الصهيوني، كما ندعو أبناء شعبنا الأردني وسائر الشعوب العربية والإسلامية لمناصرة الشعب الفلسطيني ودعم مقاومته الباسلة في وجه العدوان الصهيوني والتعبير عن ذلك بكل الوسائل والسبل المتاحة، سائلين الله عز وجل أن يتقبل الشهداء الأبرار والشفاء للمصابين والجرحى.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: