الفاتيكان يستدعي سفيري أمريكا و”تل أبيب” بشأن تحركات الضم

استدعى الفاتيكان سفيري الولايات المتحدة و”إسرائيل” للتعبير عن “المخاوف بشأن تحركات إسرائيل لبسط سيادتها على أجزاء من الضفة الغربية المحتلة وغور الأردن”.

وقال بيان للفاتيكان إن اجتماعات جرت الثلاثاء بين الكاردينال بيترو بارولين وزير خارجية الفاتيكان والسفيرة الأمريكية كاليستا جينجريتش والسفير الإسرائيلي أورين ديفيد.

بدوره، ذكر مصدر دبلوماسي رفيع لوكالة “رويترز” أن بارولين التقى مع كل من السفيرين على حدة.

وجاء في البيان أن بارولين وهو أكبر دبلوماسي بالفاتيكان أبدى” قلق الكرسي الرسولي بشأن تصرفات محتملة أحادية الجانب قد تهدد المسعى نحو السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وكذلك الوضع الحساس في الشرق الأوسط“.

وأكد على الموقف الداعم لـ”حل الدولتين”، قائلًا: إن “دولتا فلسطين وإسرائيل لهما الحق في الوجود والعيش بسلام وأمن، وفق حدود معترف بها دوليًا”.

ودعا الفاتيكان الفلسطينيين والإسرائيليين إلى بذل كل جهد ممكن لاستئناف المفاوضات المباشرة على أساس القرارات الصادرة من الأمم المتحدة.

وكان الأول من يوليو/تموز، الموعد الذي حدّده رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، للشروع في عملية ضم غور الأردن، وجميع المستوطنات، بمساحة تصل إلى 30% من الضفة الغربية، في إطار “صفقة القرن” الأمريكية المزعومة.

لكن نتنياهو لم يصدر أي قرار بهذا الشأن، لوجود “خلافات” داخل حكومته، وأخرى مع الإدارة الأمريكية حول توقيت وتفاصيل عملية “الضم”، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *