الفصائل بغزة تحذّر الاحتلال من التمادي بعدوانه في الأقصى

الفصائل بغزة تحذّر الاحتلال من التمادي بعدوانه في الأقصى

حذّرت الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية، يوم الجمعة، الاحتلال الإسرائيلي من استمرار عدوانه بالقدس والمسجد الأقصى، مؤكدةً أنّها لن تقف مكتوفي الأيدي أمام ما يحدث.

جاء ذلك خلال مهرجان مركزي حاشد للفصائل بميدان فلسطين “الساحة” وسط مدينة غزة، شارك فيها الآلاف من المواطنين الذين قدموا في مسيرات من مختلف مساجد مدينة غزة بعد صلاة الجمعة مباشرة نصرة للقدس والأقصى.

وقال منسق لجنة المتابعة للفصائل والقوى الوطنية والإسلامية القيادي بحركة الجهاد الإسلامي خالد البطش إنّ جماهير غزة تخرج اليوم لتعلن دعمها وإسنادها لأهلنا في القدس وجماهير شعبنا في الضفة ومقاومتنا فيها.

وأكّد البطش رفض شعبنا لكل المحاولات الإسرائيلية بفرض الهوية الدينية اليهودية على القدس المحتلّة، ورفض ممارسات الاحتلال لذبح “القرابين” بالمسجد الأقصى المبارك وفرض مخططاته فيه.

وشدّد على وحدة الساحات التي جسدتها معركة “سيف القدس”، مضيفًا “هذه المعادلة لا تراجع عنها ولا انفكاك منها، وما يحدث بالقدس يصيب غزة والداخل والضفة والأمة كل الأمة”.

ووصف البطش اعتداءات الاحتلال على المصلين في المصلى القبلي بالأقصى صباح اليوم بأنّها “استفزاز غير مقبول ولن نتحمله”، محذّرًا الاحتلال من التمادي في ذلك، ومن أي خطوة “كذبح القرابين” أو غيرها.

وحمّل الاحتلال كافة المسؤولية والتداعيات، مؤكّدًا أنه سيدفع ثمن هذه الجرائم طال الزمن أو قصر.

وأضاف “يد المقاومة طويلة في غزة وجنين ونابلس، ولن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذه الاستفزازات، نقول للعدو إن معركة سيف القدس كانت لأسباب أقل بكثير مما يجري اليوم، ومما يهدد به العدو اليوم من ذبح القرابين باعتبار الأقصى ساحة للهيكل المزعوم”.

ودعا البطش الحريصين على وقف العدوان بالقدس لإسراع الخطى لوقف العدوان قبل فوات الأوان، مضيفًا “لم نعد نطيق هذه المناظر التي كانت سببًا العام الماضي في معركة سيف القدس ولن نتحملها مرة أخرى، هذا يجب أن يكون واضحا للعدو والمراقبين”.

وطالب الأمة العربية والإسلامية لأخذ دورها بالدفاع عن المسجد الأقصى وحمايته، داعيًا جامعة الدول العربية وعلماء الأمة للتحرك ووقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق القدس والمسجد المبارك.

واختتم حديثه بالتأكيد قائلًا “يا أهلنا في القدس كونوا على ثقة أننا معكم، وإن سلاحنا وسيوفنا مشرعة ولن نقبل أبدًا أن تهان الكرامة؛ لتصل رسالة الجماهير في غزة أننا مع القدس والضفة وجنين، وأننا شعب واحد وسلاح واحد وأرض واحدة”.

(صفا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: