“القدس الدولية”: الأقصى يتعرض لخطر إحلال ديني إجمالي

“القدس الدولية”: الأقصى يتعرض لخطر إحلال ديني إجمالي

وجهت مؤسسة القدس الدولية نداءً إلى علماء الشريعة الإسلامية، بوجوب “تجديد إجماع الأمة على ثوابتها في الأقصى، في وجه محاولات محوه من الوجود وتأسيس المعبد المزعوم على أنقاضه”.
وأكدت “القدس الدولية” (منظمة مجتمع مدني في بيروت)، في بيان تلقته “قدس برس”، اليوم الجمعة، أن “المسجد الأقصى المبارك يتعرض لخطر إحلال ديني إجمالي، يتجسد في ثلاثة مسارات تهويد متوازية”.
وأوضحت أن هذه المسارات هي التقسيم الزماني، والتقسيم المكاني، و”التأسيس المعنوي للمعبد”، عبر فرض الطقوس التوراتية في المسجد الأقصى المبارك، وفق البيان.
واعتبرت “القدس الدولية” أن “الأمة اليوم تتطلع لوقفة جادة من علمائها، لأن التمسك بالحق والحفاظ على الثوابت، كفيل بمنع تصفية هوية القدس والأقصى، ويردع المحتل من حسم هذه المعركة التي يتطلع إليها، ويعمل على فرضها في القدس بمختلف الأدوات”.
وجددت المؤسسة التأكيد على أن “الأقصى هو كل ما دار عليه السور، قدسيته واحدةٌ لا تتجزأ، وهو أحد أقدس مساجد الأمة الثلاثة”، مشيرةً إلى أنه “بكامل مساحته، إسلامي خالص، لا يقبل القسمة ولا المشاركة”.
واستدركت بالقول إن “إدارته وصيانته وإعماره، بما في ذلك أسواره الخارجية، يجب أن تبقى لهيئة إسلامية حرة الإرادة، هي اليوم الأوقاف الإسلامية في القدس”.
وأردفت: “ليس لأتباع أي دين أي حق مفروض في زيارة المسجد الأقصى أو دخوله عنوة”، مؤكدةً أن “دخول غير المسلمين إليه خاضع لإرادة إدارته الإسلامية الحرة”.
ولفتت إلى أن “أداء الطقوس غير الإسلامية فيه هو عدوان وجودي يستحق أن يواجه بكل أشكال المقاومة الممكنة”.
وشددت “القدس الدولية” على أن “دخول أي مسلم إلى الأقصى من بوابة اتفاق أبراهام سيء الذكر (اتفاقيات التطبيع بين الاحتلال وبعض الدول العربية)، هي عدوانٌ على الأقصى يستدعي الرد والمنع”.
وأكدت أن الرد والمنع يبدآن بـ”بالنصيحة والموعظة الحسنة، وينتهيان بالمنع بالقوة”.
ودعت المؤسسة “إخواننا وأهلنا في شعوب الدول التي حالفت المحتل من بوابة اتفاق أبراهام أن يقاطعوا زيارة الأقصى مهما كانت مسوغاتها، لأن زيارتهم له تحت سقف الاتفاق تغيير لهوية المسجد وضربٌ لثوابت الأمة الإسلامية”، حسب ما جاء في البيان.
وأكدت على “ضرورة التوجه إلى دعم المرابطين والمجاهدين بأدوات فاعلة ومباشرة”.
وتبدأ الأحد القادم سلسلة من الأعياد اليهودية وتستمر لثلاثة أسابيع، وسط تحذيرات من اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى، وتداعيات ذلك على الأوضاع الأمنية في فلسطين المحتلة.

قدس برس

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: