/
/
الكورة: تدفق مياه حمة ابو ذابلة المعدنية يُحيي الأمل باستثمارها

الكورة: تدفق مياه حمة ابو ذابلة المعدنية يُحيي الأمل باستثمارها

حمة ابو ذابلة

أحيا تجدد تدفق مياه نبع حمة ابو ذابلة التاريخية غرب بلدة كفر راكب بلواء الكورة بعد اكثر من 15 عاماً من جفافها،الأمل في اعادة الحياة للموقع لما لمياهها من اهمية في معالجة الأمراض المختلفة حيث كان يؤمها الزوار من داخل المملكة والدول العربية.

ولا تزال حمة ابو ذابلة التي تعد اقدم حمامات معدنية شعبية في المملكة- وتعود تسميتها لاحد الاولياء الصالحين لاعتقاد شعبي ان النبع تفجر على يديه وهو الشيخ محمد ابو ذابلة نهاية القرن السادس عشر- على حالها منذ سنوات طويلة بدون تطوير، وتقتصر على حجرة تم بناؤها منذ عشرات السنين من الحجر والطين بمساحة لا تتعدى 20 مترا مربعاً وبداخلها بركة صغيرة لتجميع مياه النبع المعدنية، وتصل درجة حرارتها 38 درجة مئوية ، وكان يتناوب الدخول عليها النساء والرجال من الزوار الذين كانوا يخيمون في الموقع لعدة أيام لغاية الاستشفاء من الامراض، ويستظلون داخل نفق الصخور الطبيعي الذي يعلو مجرى سيل الحمة.

وبادرت جمعية السنابل الذهبية في لواء الكورة قبل نحو عامين الى محاولة اعادة مياه الحمة للتدفق بعد استشارة مختصين وخبراء جيولوجيين، حيث عملت عبر فريق من المتطوعين على حفر موقع النبع وعثروا على رطوبة في التربة، وهو الأمر الذي احيا الامل وقتها بإعادة تدفقها بناءً على اراء الخبراء في حال هطول الامطار الغزيرة وهو الامر الذي شهدته المنطقة شتاء العام الجاري، حيث عادت مياه نبع الحمة للتدفق خلال الايام الماضية، وان كانت بكميات بسيطة لغاية الان وتحتاج الى مزيد من اعمال التأهيل، بحسب رئيس الجمعية فادي مقدادي.

وقال مقدادي ان تهالك البنية التحتية للموقع خاصة الطريق الذي يربطها بلواء الكورة اضافة الى افتقاره لخدمات المياه والكهرباء عطل استثماره من قبل الجمعية التي كانت قدمت دراسة جدوى الى وزارة التخطيط قبل عامين لاستثمار الموقع وانشاء برك مخصصة للمياه المعدنية للرجال والنساء ومرافق صحية وغيرها وتلقت موافقة الوزارة على منحة بقيمة 50 الف دينار لتلك الغاية، الا ان عدم السماح باستغلال المنحة لتأهيل البنية التحتية لطريق الحمة الذي يقع ضمن اختصاص وزارة الاشغال العامة حال دون مواصلة المشروع.

من جانبه قال رئيس بلدية دير ابي سعيد الجديدة ابراهيم الاعيده، إن موقع حمة ابو ذابلة التاريخي لم يلق اي اهتمام من قبل الجهات المعنية، وتسبب اهمال الموقع بجفاف منابع المياه المعدنية لسنوات طويلة جراء الانجرافات في فصول الشتاء، مؤكداً ان البلدية ستجدد مخاطباتها لوزارة الاشغال العامة لإدراج طريق الحمة الوعر الذي لا تزيد مسافته عن 150 مترا، ضمن مشاريعها لما له من أثر في اعادة تأهيل الموقع خاصة بعد أن عادت المياه المعدنية للتدفق.

بدورها، اكدت مدير سياحة اربد الدكتورة مشاعل الخصاونه، حرص المديرية على استثمار مختلف المواقع السياحية ووضعها ضمن المسارات السياحية، مشيرة الى ان المديرية كانت نسبت بالموافقة على استثمار موقع حمة ابو ذابلة التاريخي مبينة ان موقع الحمة يحتاج قبل استثماره الى اعادة تأهيل بنيته التحتية وخاصة الطرق المؤدية اليه، فيما لم تدرج تلك المشاريع على موازنة مجلس المحافظة لغاية الان.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث