المعارضة تصد هجوما للنظام وروسيا بريف إدلب الجنوبي

أعلن الجيش الوطني السوري، تصديه لمحاولات تسلل لقوات خاصة روسية، وعناصر من نظام الأسد بريف إدلب الجنوبي.

وفي الآونة الأخيرة، تزايدت الاشتباكات المتبادلة بين المعارضة والنظام السوري الذي صعد من انتهاكاته لاتفاق وقف إطلاق النار بإدلب المبرم بين أنقرة وموسكو في 5 أذار/ مارس الماضي.

وقال المتحدث الرسمي باسم “الجبهة الوطنية للتحرير”، ناجي مصطفى، في بيان وصل “عربي21″، إن الجيش الوطني السوري صد محاولتي تقدم لقوات روسية خاصة، وعناصر من نظام الأسد على محور بينين في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وأضاف أن فصائل المعارضة، تصدت لمحاولة التسلل على محور حرش بينين في جبل الزاوية، نتج عنها مقتل وإصابة عدد من القوات الروسية والنظام.

وأشار إلى أن محاولة التسلل يوم أمس، أسفرت عن مقتل اثنين من القوات الخاصة الروسية وأربعة جرحى، إضافة لقتيلين من الفيلق الخامس.

واليوم الخميس، أضاف المسؤول العسكري بالمعارضة السورية، أن القوات تمكنت من صد محاولات عدة من تسلل القوات الروسية والمليشيات، وإيقاعها بكمين محكم، مما أجبرهم على الانسحاب.

وأمس الأربعاء، ذكرت صحيفة “ملييت” التركية، في تقرير ترجمته “عربي21″، أن المدفعية التركية في منطقة خفض التصعيد، قصفت مواقع للنظام السوري، ردا على انتهاك للأخير بإدلب.

وقالت، إن الهجمات المتبادلة بين نظام الأسد، والمعارضة، بإدلب حيث تم الاتفاق على وقف إطلاق النار في 5 آذار / مارس، تزايدت في الآونة الأخيرة.

وأضافت أن قوات النظام التي زادت من هجماتها في المنطقة بدعم من القوات الجوية الروسية، أطلقت نيرانها بالقرب من نقاط عسكرية للقوات التركية.

وتابعت، أن القوات التركية المتمركزة في مدينة سراقب بريف إدلب، أطلقت نيران مدفعيتها على مواقع للنظام السوري.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *