المقدسيون كـ”البنيان المرصوص” دفاعًا عن الناشط الجعبة.. ما القصة؟

المقدسيون كـ”البنيان المرصوص” دفاعًا عن الناشط الجعبة.. ما القصة؟

البوصلة – رصد

قال نشطاء مقدسيون إن اسم “رمزي الجعبة”، هو الاسم الأكثر انتشارا على صفحات التواصل الاجتماعي وخاصة الصفحات المقدسية خلال اليوم والأمس، الذين غردوا على وسم “#رمزي_بريء”.

وأوضحوا أن الأمر بدأ عند نشر حساب “شرطة إسرائيل” على موقع فيسبوك، صورة لشاب مقدسي، يعمل في التصوير الطبي، ويدعى رمزي الجعبة (25 عاما)، حيث قالت شرطة الاحتلال في منشورها إن الجعبة “مشتبه به” وسيمدد اعتقاله حتى 22 الشهر الجاري، بشبه “ارتكابه مخالفات جنسية” خلال عمله.

وأكدوا أنّ اللافت أن منشور الشرطة امتلأ بسيل من التعليقات التي وصلت إلى 1300 تعليق، جميعها من حسابات مقدسية تشهد للشاب بحسن الخلق وتدافع عن سمعته، مستغربة التشهير بمجرد الاشتباه وبدون اكتمال الأدلة.

وأشاروا إلى أنّ “الوسم بين الصفحات والحسابات الخاصة بشكل لافت، ضمن حملة عفوية تشيد بالشاب حافط القرآن، رائد الأقصى، والأسير المحرر، مؤكدة أن الشرطة تعمدت تشويه سمعته “*لحرقه معنويا*”.

وشددوا على أن التضامن الشعبي مع الجعبة، أظهر أن المقدسيين *كالبنيان المرصوص*، يشد بعضهم بعضا، مفسدين محاولات الإيقاع بأبنائهم، وبث الفتنة والريبة.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: