“المهندسين الزراعيين”: الوعد”بضم الغور و شمال البحر الميت” إعلان حرب

دعت لجهد وطني لتشكيل جبهة عربية موحدة ضده

قال مجلس نقابة المهندسين الزراعيين ان وعد رئيس وزراء الكيان الغاصب بضم اراضي الغور وشمال البحر الميت و فرض السيادة عليها هو بمثابة إعلان حرب سيدخل المنطقة بأسرها في دوامة إعتداء جديد لهذا الكيان الغاصب.

و أضاف مجلس النقابة في بيان له أن رئيس وزراء الكيان المغتصب يهدف من وراء هذا القرار إلى تضييق الخناق على الضفة الغربية  بالسيطرة على سلة الغذاء الفلسطيني في غور الاردن, والتحكم في ما يزيد عن 60% من إنتاج الضفة الغربية الزراعي وبالتالي تهديد استمرار حياة الفلسطينيين.

و أكد بيان مجلس النقابة أن هذا الإعلان يكشف الوجه الحقيقي للكيان الغاصب الذي يسعى بشكل دائم إلى خلق الأزمات و فرض خططه التي تحفظ مصلحته فقط ضاربا بعرض الحائط كل المواثيق والقوانين الدولية وقرارات الامم المتحدة التي ليس لها قيمة او اعتبار امام مصلحته.

وشدد بيان نقابة  المهندسين الزراعيين أن هذا الاعتداء السافر يحتاج إلى التحرك الفوري و العاجل وطنيا بتشكيل موقف وطني موحد ضد هذا الاعتداء, وقيادة تحرك عربي لتشكيل جبهة عربية موحدة ضده حتى لا يمر الوعد ونجده واقعا كما مر غيره من الوعود.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *