“المواصفات”: اسطوانات الغاز الهندية أتلفت بالكامل ولم يتم تداول أي منها بالأسواق

قال مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس بالوكالة المهندس يوسف الشمالي، إنه لا يتم السماح لأي اسطوانة غاز منزلي أو سواها بالدخول إلى المملكة، إلا بعد فحصها وظهور نتائجها من قبل الجمعية العلمية الملكية.

وأكّد، خلال اتصال هاتفي مع برنامج هذا المساء، عبر التلفزيون الأردني، مساء الأربعاء، أن المؤسسة تقوم بجولات دورية وفجائية على مراكز بيع الاسطوانات ووكالات الغاز للتأكد من سلامة الاسطوانات ووزنها، وجاهزيتها للتوزيع على المواطنين.

وعن الانفجار الذي وقع في مطعم بشارع الرينبو، قال ” كان واضحاً أن التسرب ليس من الاسطوانة نفسها، إنما حدث بالوصلات الموجودة، وأن تفريغاً لحظياً حدث بهذه الوصلات، وذلك ما أكده تقرير الدفاع المدني الأولي”.

ونفى في رده على سؤال للزميل مأمون مساد، الحديث المتداول من أن تكون هذه الاسطوانات ذات منشأ هندي، قائلاً: “الكلام المتداول عارٍ عن الصحة ولدينا ما يثبت صحة قولنا، والاسطوانات الهندية لم يتم تداولها بالسوق منذ عام 2013م، حيث قامت المصفاة بالتبرع بها إلى القوات المسلحة، والتي صهرتها بهدف الاستفادة منها كحديد للتسليح، واستغرقت عملية الاتلاف لهذه الاسطوانات مدة 3 أشهر بإشراف لجنة مكونة من المواصفات، والقوات المسلحة، وديوان المحاسبة، والجمارك، والمصفاة”.

وأكّد أن التقارير تثبت أنه تم اتلاف الاسطوانات الهندية بالكامل، والبالغ عددها حوالي 250 ألف اسطوانة، مشيراً إلى أنه لا يوجد أي اسطوانة منها متداولة بالأسواق.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *