النخبة الأردنية: صورة الدول الغربية تضررت عربيًا نتيجة مواقفها من طوفان الأقصى

النخبة الأردنية: صورة الدول الغربية تضررت عربيًا نتيجة مواقفها من طوفان الأقصى

في استطلاع للرأي أجراه مركز الأمة

100 %: صورة الولايات المتحدة ومكانتها تأثرت سلبًا بموقفها من العدوان على غزة

100 %: صورة جنوب إفريقيا ومكانتها تأثرت إيجابا بموقفها من العدوان

99 %: صورة ألمانيا ومكانتها تأثرت سلبًا بموقفها من العدوان

98 %: صورة بريطانيا ومكانتها تأثرت سلبًا بموقفها من العدوان

94 %: صورة ألمانيا ومكانتها تأثرت سلبًا بموقفها من العدوان

75 %: صورة اسبانيا  ومكانتها تأثرت إيجابًا بموقفها من العدوان

54 %: صورة روسيا ومكانتها تأثرت إيجابًا بموقفها من العدوان

52 %: صورة الصين ومكانتها تأثرت إيجابًا بموقفها من العدوان

كشف استطلاع رأي النخبة الأردنية الذي أجراه مركز دراسات الأمة، عن تأثر صورة القوى الدولية ومكانتها في العالم العربي بصورة واضحة نتيجة موقفها من معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وبحسب الاستطلاع الذي حمل عنوان: (تأثير معركة طوفان الأقصى على صورة الأطراف الدولية في العالم العربي)، اعتبر 94 % من أفراد العيّنة المختارة من النخبة الأردنية أن صورة فرنسا في العالم العربي تأثرت سلبًا بموقفها من معركة طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة، فيما تفوّقت عليها بريطانيا في الصورة السلبية بنسبة 98 %، لتسبقها ألمانيا بنسبة 99 % من أفراد العيّنة ممن قالوا بأن صورتها تأثرت سلبًا، في حين اعتلت الولايات المتحدة قمة الهرم للدول الغربية.

يذكر أنّ طوفان الأقصى عملية عسكرية أطلقتها كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول عام 2023 ، وتبعها عدوان عسكري للاحتلال الإسرائيلي استكمالا لحصاره وعدوانه المستمر على قطاع غزة، وتباينت مواقف الدول والكيانات السياسية من العدوان الإسرائيلي بين من اكتفى بإدانة الاحتلال الإسرائيلي والمقاومة الفلسطينية  وتحفّظ على عملية طوفان الأقصى، وبين من قدم الإسناد والدعم للمقاومة الفلسطينية  وبارك خطواتها.

ويقصد بالقوى الغربية الدول المنتمية لحلف الناتو والاتحاد الأوروبي والتي وقع عليها الاختيار لانخراطها النشط في رسم السياسيات تجاه  عملية طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة وتشمل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا والماينا وإسبانيا.

وتاليًا نص وثيقة الاستطلاع كاملة:

مركز دراسات الأمة

عمّان – الأردن

استطلاع رأي النخبة الأردنية

تأثير معركة طوفان الأقصى على صورة الأطراف الدولية في العالم العربي

( الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، فرنسا، ألمانيا، إسبانيا، روسيا، الصين، جنوب إفريقيا)

إعداد

باحث اول حازم عيّاد

باحث مساعد خليل قنديل

باحث احصائي نبيل حمران

باشراف مدير المركز عاطف الجولاني

28 ايار / مايو 2024

مقدمة

كشف استطلاع رأي النخبة الأردنية الذي أجراه مركز دراسات الأمة، عن تأثر صورة القوى الدولية ومكانتها في العالم العربي بصورة واضحة نتجة موقفها من معركة طوفان الأقصى[1] والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، إذ اعتبر 94 % من أفراد العيّنة المختارة من النخبة الأردنية أن صورة فرنسا في العالم العربي تأثرت سلبًا بموقفها من معركة طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة، فيما تفوّقت عليها بريطانيا في الصورة السلبية بنسبة 98 %، لتسبقها ألمانيا بنسبة 99 % من أفراد العيّنة ممن قالوا بأن صورتها تأثرت سلبًا، في حين اعتلت الولايات المتحدة قمة الهرم للدول الغربية[2] كما يوضح الجدول رقم ( 1) بحصولها على  نسبة 100% من آراء العيّنة ممن اعتقدوا بأن صورتها ومكانتها في العالم العربي تأثرت سلبًا بموقفها من العدوان على قطاع غزة ومعركة طوفان الأقصى التي أطلقتها المقاومة في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2024.

جدول رقم ( 1)

الفئة الاول: القوى الغربية

( الولايات المتحدة الأمريكية، الممكلةالمتحدة- بريطانيا-، فرنسا، ألمانيا، إسبانيا)

السؤالإيجاباسلبًالم يؤثرلا أعرف
كيف اثر موقف الولايات المتحدة من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟100 %
كيف اثر موقف بريطانيا من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟98 %2 %
كيف اثر موقف فرنسا من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟1 %94 %5 %
كيف اثر موقف ألمانيا من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟99 %1 % 
كيف اثر موقف إسبانيا من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟75 %7 %14 %4 %

في مقابل ذلك تميزت إسبانيا عن سائر القوى المختارة من فئة القوى الغربية بصورتها الإيجابية بنسبة بلغت 75 % من أفراد العيّنة المختارة من النخبة الأردنية، بتأثير موقفها من معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والذي جاء مخالفًا لمواقف نظيراتها في حلف الناتو[3] والاتحاد الأوروبي[4] ( الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا ) حيث عمدت إسبانيا إلى اتخاذ مواقف معتدلة من مجريات الأحداث وامتنعت عن تبنّي الموقف الأمريكي والألماني والبريطاني والفرنسي، ووقفت ضد تصدير السلاح للاحتلال الإسرائيلي وعمدت مؤخرًا للاعتراف بدولة فلسطين في 22 من مايو/ أيار 2024 ، والذي يتوقع ان يصبح نافذًا في 28 من مايو/ أيار 2024.

وتصدّرت إسبانيا بذلك، إلى جانب جنوب إفريقيا، التقييمات الإيجابية رغم انتماء الأخيرة للفئة من القوى الدولية المختارة من ضمن مجموعة دول ( بريكس- BRICS )[5] حيث حازت جنوب إفريقيا على نسبة 100% من التقيمات الإيجابية بتأثير من موقفها من معركة طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة كما في الشكل رقم (1) .

الشكل رقم (1)

وعلى الجانب الآخر من العالم الغربي في الشرق الصين وروسيا و جنوب إفريقيا رسمت مواقف الدول الثلاث من طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة صورة إيجابية لدى العيّنة المختارة، فأشار 54 % من أفراد النخبة الأردنية الذين استطلعت اراؤهم أن صورة روسيا إيجابية، متفوّقة على الصين بنسبة محدودة، حيث لم تتجاوز الصين 52 % من تقديرات أفراد عيّنة النخبة الأردنية المستطلعة، مبرزة فجوة كبيرة عن نظيرتها جنوب إفريقيا في مجموعة دول بريكس بحصولها على نسبة 100 % من التقديرات الإيجابية لصورتها في المنطقة العربية بتأثير موقفها من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ومعركة طوفان الأقصى كما يوضح ذلك الجدول رقم (2).

جدول رقم (2)

الفئة الثانية: دول مموعة بريكس (BRICS )  (روسيا، الصين، جنوب إفريقيا)

السؤالإيجاباسلبًالم يؤثرلا أعرف
كيف اثر موقف روسيا من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟54 %7 %38 %1 %
كيف اثر موقف الصين من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟52 %7 %39 %2 %
كيف اثر موقف جنوب إفريقيا من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟100 %

في مقابل ذلك تقاربت الصورة الإيجابية لكل من الصين وروسيا في المنطقة العربية إلى حد التطابق كما في الشكل رقم (2) للفئة الثانية للقوى الدولية من دول مجموعة ( بريكس- BRICS) لتكون على التوالي 52 % للصين، و54 % لروسيا.

الشكل رقم 2

و لم تتمكن (روسيا والصين) من تجاوز إسبانيا وجنوب إفريقيا في النظرة الإيجابية، ويمكن ملاحظة التباينات بين دول المجموعتين الغربية ودول بريكس المختارة كما في شكل رقم (3)

الشكل رقم (3)

يذكر أن الدراسة التي أعدها مركز دراسات الأمة اعتمدت على استطلاع آراء عيّنة من النخبة الأردنية التي استطلعت اراؤها بدخول معركة طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة أسبوعه الأول من شهره الثامن ولمدة ستة أيام في الفترة الواقعة بين 16/5/2024 و 22/5/2024 واستثني يوم الجمعة الموافق 17/5/2024 من جمع الآراء وتوزيع الاستمارة.

الإطار النظري للدراسة

ترجع أهمية الدارسة إلى أنها الأولى من نوعها التي تستطلع آراء النخبة الأردنية حول تأثير مواقف القوى الدولية الفاعلة من طوفان الأقصىى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في المنطقة العربية، وذلك بعد مرور ما يقارب الأشهر السبعة على معركة طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

عمدت الدراسة إلى تقسيم القوى الدولية المعنية والمؤثرة في الصراع والحرب الدائرة على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الاول إلى فئتين، تضم الأولى القوى الغربية الفاعلة وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة (بريطانيا) وفرنسا وألمانيا وإسبانيا، وهي دول تجمع بين انتمائها لحلف الناتو وعضويتها في الاتحاد الأوروبي كفرنسا وألمانيا وإسبانيا، قابلها الدول خارج المنطومة الغربية ضمن دول مجموعة بريكس (BRICS )، وهي الصين وروسيا وجنوب إفريقيا.

جاء اختيار هذه القوى بسبب تأثيرها في مسار المواجهة، اذ عمدت الولايات المتحدة منذ اليوم الأول لتقديم الدعم للكيان الإسرائيلي وأظهرت انحيازا كبيرا للاحتلال الإسرائيلي إلى جانب ألمانيا وبريطانيا، علما بأن فرنسا ابتعدت في موقفها عن الدول الثلاث المذكوره بمرور الوقت، وصولًا إلى دعوتها لوقف اطلاق النار، في مقابل رفض إسبانيا وهي الدولة الخامسة المنتمية لحلف الناتو والاتحاد الأوروبي للرواية الإسرائيلية منذ اللحظة الأولى للصراع ورفضها تزويد الكيان الإسرائيلي بالسلاح والعتاد، وانتهى الأمر باعتراف إسبانيا إلى جانب ايرلندا والنرويج بدولة فلسطين في ذات اليوم الذي تم فيه إنجاز استطلاع رأي النخبة الأردنية الموافق 22/5/2024.

في المقابل برز دور جنوب إفريقيا كفاعل دولي مدافع عن الشعب الفلسطيني وحقه في تقرير مصيره، فقدمت دعوى إلى محكمة العدل الدولية لوقف العدوان على قطاع غزة، وتمكنت من الوصول إلى قرار من المحكمة بوقف الهجوم على مدينة رفح يوم الجمعة الموافق 24/5/2024، أي بعد يومين من إنجاز استطلاع الراي. في المقابل فإن الصين وروسيا اتخذتا مواقف مناهضة للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ولجأت الدولتان لاستخدام حق النقض (الفيتو) لتعطيل قرارات في مجلس الأمن تدين المقاومة الفلسطينية، واستقبلت الدولتان في الآن ذاته قادة المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها حركة حماس في كل من موسكو[6] وبكين[7]، خلافا للمواقف الغربية المناهضة للمقاومة والتي تسعى لوصمها بالارهاب.

وتعد الدراسة الثانية من نوعها التي يجريها مركز دراسات الأمة لاستطلاع آراء النخبة الأردنية حول تأثير وتداعيات معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على صورة القوى الدولية بعد الدراسة التي أجراها المركز في ابريل/ نيسان الماضي من العام الحالي 2024 حول تأثير طوفان الأقصى على حالة الاستقطاب الطائفي في الإقليم، وصورة القوى الاقليمية ممثلة بتركيا وايران كدول وكل من حزب الله اللبناني وحركة أنصار الله اليمنية والفصائل العراقية، علما بأن النخبة الأردنية تعد مؤثرة في تشكيل الراي العام في الأردن والأكثر تفاعلا وحساسية للتحولات والمتغيرات السياسية في الإقليم والعالم.

  • عيّنة الدراسة:

 اعتمدت الدراسة التي أجراها مركز دراسات الأمة على استطلاع آراء عيّنة من النخبة الأردنية بلغ تعدادها 100 شخصية من أمناء عامي الأحزاب، والنواب الحاليين والسابقين، والوزراء السابقين، والعسكريين المتقاعدين، والاكاديميين، والاعلامين، إلى جانب نشطاء من الشباب.

  • أسئلة الاستطلاع وأدوات التحليل:

اعتمدت الدراسة الاستطلاعية على توزيع الأسئلة إلى فئتين: الاولى تختص بالقوى الدولية الغربية في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، سواء من الاعضاء في حلف الناتو أو الاتحاد الأوروبي، والثانية تختص بالقوى الدولية خارج نطاق المنظومة الغربية ممثلة بروسيا والصين وجنوب إفريقيا الاعضاء في مجموعة دول بريكس والتي تباينت في مواقفها تجاه معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وكان لنشاطها ومواقفها تاثير واضح على صورتها في المنطقة العربية والمملكة الاردنية.

وشملت الفئة الاولى من الأسئلة موقف الدول الغربية من طوفان الأقصى العدوان على قطاع غزة بطرح الأسئلة التالية:

  1. كيف أثر موقف الولايات المتحدة من معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟
  2. كيف أثر موقف المملكة المتحدة ( بريطانيا) من معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟
  3. كيف أثر موقف فرنسا من من معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟
  4. كيف أثر ألمانيا من معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟
  5. كيف أثر إسبانيا من معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟

اما الفئة الثاني شملت القوى الدولية ( روسيا والصين وجنوب إفريقيا ) لاعضاء في دول مجموعة بريكس و طرحت الأسئلة التالية :

  1. كيف أثر موقف روسيا من معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟
  2. كيف أثر موقف الصين من معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟
  3. كيف أثر موقف جنوب إفريقيا من معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟

وتضمنت الإجابات اربعة خيارات لتحديد اثر العدوان على قطاع غزة على صورة الفئات المذكورة واتجاهات الازاحة إيجابا او سلبًا، وهي على النحو الآتي:

  1. إيجابا على صورتها.
  2. 2.     سلبًا على صورتها .
  3. 3.     لم يؤثر على صورتها.
  4. وتوفر خيار (لا أعرف).

يذكر أن الاستطلاع أجري عبر الهاتف للإجابة على الأسئلة الثمانية المذكورة عل مدى ستة أيام في الفترة الواقعة بين 16 و 22 مايو/ أيار 2024 مستثينا يوم الجمعة الموافق 17 من مايو/ أيار.

واعتمدت الدراسة على النسب الإحصائية المستخلصة من نظام إكسل، استُعين بتقينة (الواتس اب whatsapp) لتوزيع استمارة الاستطلاع المرفقة في الملحق رقم ( 1) على النخبة الأردنية المختارة في عدد من الحالات التي تطلّب الأمر إرسالها للحصول على إجاباتهم .

نتائج الدراسة

توزعت نتائج إجابات النخبة الأردنية على الفئات المصنفة في استمارة الإجابة على التحو الآتي:

الفئة الاول: القوى الغربية (المصنفة في حلف الناتو ودول الاتحاد الأوروبي )

وتشمل هذه الفئة القوى الدولية الغربية المنتمية للاتحاد الأوروبي وحلف الناتو وتشمل (الولايات المتحدة، المملكة المتحدة (بريطانيا)، فرنسا ،ألمانيا ،إسبانيا).

تضمن الاستطلاع إجابة النخبة الأردنية على خمسة أسئلة موزعة على فئة القوى الدولية الأوروبية والغربية وجاءت إجاباتهم على النحو الاتي:

اولا: تأثير معركة طوفان الأقصى على صورة الولايات المتحدة ومكانتها

 اجاب أفراد العيّنة المختارة من النخبة الأردنية بان موقف الولايات المتحدة من العدوان على قطاع غزة اثر سلبًا على صورتها في المنطقة العربية بنسبة بلغت 100% من أفراد العيّنة كما في الجدل رقم (3) .

الجدول رقم 3

السؤالإيجاباسلبًالم يؤثرلا أدري
كيف أثر موقف الولايات المتحدة من معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟100 % 

ويُلاحظ أن النسبة فاقت الانطباعات السائدة لدى الجمهورالأردني والعربي، كونه موقف موحد بلغ حد التطابق برفض الموقف الأمريكي المنحاز للجانب الإسرائيلي في بعده السياسي والعسكري وتوزعت إجاباتهم كما هو في الشكل رقم (4).

شكل رقم 4

ثانيا: تأثير طوفان الأقصى على صورة بريطانيا ومكانتها في العالم العربي

أجاب 98 % من أفراد العيّنة المختارة من النخبة الأردنية بأن موقف المملكة المتحدة من العدوان على قطاع غزة أثر سلبًا على صورتها في الأردن والمنطقة العربية، وهي نسبة مرتفعة جدًا كما في الجدول 4 .

الجدول رقم 4

                               السؤال                      إيجابًاسلبًالم يؤثرلا أدري
كيف أثر موقف المملكة الممتحدة (بريطانيا) من معركة طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟98 %2 %

في حين أجاب 2 % من أفراد النخبة الأردنية بأن صورت المملكة المتحدة لم تتأثر من موقفها من معركة طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة، ولم يكن هناك إي اشارة إلى تأثر صورتها إيجابًا بمواقفها في المنطقة العربية. وتوزعت الإجابات كما في الشكل رقم ( 5) .

شكل رقم 5

ثالثًا: تأثير طوفان الأقصى على صورة فرنسا ومكانتها في العالم العربي

أجاب 94 % من أفراد العيّنة للنخبة الأردنية بأن موقف فرنسا من العدوان على قطاع غزة اثر سلبًا على صورتها في المنطقة العربية كما في الجدول رقم 5.

جدول رقم 5

السؤالإيجاباسلبًالم تؤثرلا أدري
كيف أثر موقف فرنسا من معركة طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟1 %94 %5 %

وفي حين أشار 5 % من أفراد العيّنة بأن صورة فرنسا لم تتأثر بموقفها من العدوان على قطاع غزة ومعركة طوفان الأقصى، فإن 1 % من أفراد العيّنة اشار إلى أ، صورة فرنسا كانت إيجابية، ولعل ذلك يعود إلى تراجع فرنسا عن موقفها بالدعم المطلق للعدوان الإسرائيلي على القطاع، واتخاذها مواقف أكثر استقلالية عن الموقف الأمريكي والبريطاني والألماني لاحقًا، وتوزعت إجاباتها كما في الشكل رقم (6) .

الشكل رقم 6

رابعًا: تأثير طوفان الأقصى على صورة ألمانيا و مكانتها في العالم العربي

أجاب 99 % من أفراد العيّنة المختارة من النخبة الأردنية بأن موقف ألمانيا من العدوان على قطاع غزة أثر سلبًا على صورتها في المنطقة العربية، وتُعدّ النسبة مرتفعة وتقترب مما حصلت عليه الولايات المتحدة من تقييم سلبي لصورتها ومكانتها كما في الجدول 6.

الجدول رقم 6

السؤالإيجاباسلبًالم تؤثرلا أدري
كيف أثر موقف ألمانيا من معركة طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟99 %1 % 

ويشار إلى أن 1 % من أفراد العيّنة أجاب بأن صورة ألمانيا لم تتأثر بموقفها من العدوان على قطاع غزة، في حين لم يشر أي من أفراد العيّنة إلى أن صورة ألمانيا كانت إيجابية. وتوزعت الإجابات كما في الشكل البياني رقم (7).

الشكل رقم 7

خامسا: تأثير طوفان الأقصى على صورة إسبانيا و مكانتها في العالم العربي

أجاب 75 % من أفراد العيّنة المختارة من النخبة الأردنية بأن موقف ألمانيا من العدوان على قطاع غزة أثر إيجابا على صورتها في المنطقة العربية، وتعدّ الدولة الأوروبية الوحيدة المنتمية لحلف الناتو والاتحاد الأوروبي التي تحوز على هذه النسبة المرتفعة ضمن الفئة المستطلعة الخاصة بالقوى الغربية كما في الجدول رقم (7).

الجدول رقم 7

السؤالإيجاباسلبًالم تؤثرلا أدري
كيف أثر موقف إسبانيا من معركة طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟75 %7 %14 %4 %

في المقابل أجاب 7 % من أفراد العيّنة بان صورة إسبانيا كانت سلبية، وافاد 14 % من أفراد العيّنة بان صورتها لم تتأثر، في حين قال 4 % إنهم لا يملكون معرفة بإمكانية تغير هذه الصورة، وتوزعت الإجابات كما في الشكل رقم ( 8) .

الشكل رقم 8

الفئة الثانية: قوى دولية تنتمي لدول مجموعة بريكس

 تشمل القوى الدولية خارج المنطومة الغربية المنتسبة إلى حلف الناتو والاتحاد الأوروبي، وتشمل دولًا منتمية لدول ( مجموعة البريكس- BRICS) وتشمل روسيا الاتحادية، جمهورية الصين الشعبية، جنوب إفريقيا.

وتضمن الاستطلاع إجابة النخبة الأردنية على ثلاثة أسئلة توزعت فيها إجابات افراد العيّنة المختارة من النخبة الأردنية على النحو الاتي:

أولًا: تأثير طوفان الأقصى على صورة روسيا ومكانتها في العالم العربي

أجاب 54 % من أفراد العيّنة المختارة من النخبة الأردنية بأن موقف روسيا من العدوان على قطاع غزة أثر إيجابا على صورتها في المنطقة العربية، وتعد النسبة معتدلة قياسًا بالنسبة المرتفعة التي حصلت عليها إسبانيا 75%، في حين حصلت الصين على نسبة 52 %، في مقابل النسبة السلبية المرتفعة جد التي حازت عليها كل من فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة والتي لامست حاجز 100 %، في حين اجاب 7 % فقط من النخبة الأردنية بأن صورة روسيا تأثرت سلبًا بموقفها من العدوان الإسرائيلي ومعركة طوفان الأقصى على قطاع غزة، كما الجدول رقم (8).

الجدول رقم 8

السؤالإيجاباسلبًالم تؤثرلا أدري
كيف أثر موقف روسيا من معركة طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟54 %7 %38 % 1 %

في المقابل أجاب 38 % من أفراد عيّنة النخبة الأردنية بأن صورة روسيا لم تتأثر بموقفها من العدوان الإسرائيلي ومعركة طوفان الأقصى، في حين أجاب 1 % بانهم لا يعرفون، وتوزعت الإجابات كما في الشكل رقم (9) .

الشكل رقم 9

ثانيا: تأثير طوفان الأقصى على صورة الصين ومكانتها

أجاب 52 % من أفراد العيّنة المختارة من النخبة الأردنية بأن موقف الصين من العدوان على قطاع غزة أثر إيجابا على صورتها في المنطقة العربية، في حين قال 7 % من أفراد العيّنة بأن صورتها تأثرت سلبًا بموقفها من العدوان على قطاع غزة ومعركة طوفان الأقصى، كما في الجدول رقم (9).

الجدول رقم 9

السؤالإيجاباسلبًالم تؤثرلا أدري
كيف أثر موقف الصين من معركة طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟52 %7 %39 %2 %

وأجاب 39 % من أفراد العيّنة أن صورة الصين لم تتأثر بالموقف من طوفان الأقصى والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، في حين أجاب 2 % بأنهم لا يعرفون إن كانت صورة الصين تأثرت بموقفها من العدوان على قطاع غزة أم لا، وتزعت الإجابات كما في الشكل رقم (0 ).

الشكل رقم 10

ثالثا : تأثير طوفان الأقصى على صورة جنوب إفريقيا ومكانتها في العالم العربي

أجاب 100 % من أفراد العيّنة المختارة من النخبة الأردنية بأن موقف جنوب إفريقيا من العدوان على قطاع غزة أثر إيجابا على صورتها في المنطقة العربية كما في الجدول 10 .

الجدول رقم 10

السؤالإيجاباسلبًالم تؤثرلا أدري
كيف أثر موقف جنوب إفريقيا من معركة طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟100 %

وتعد نتائج الإجابة على السؤال مؤشرًا قويًا على عمق تأثير موقف جنوب إفريقيا من العدوان على قطاع  غزة على صورتها في المنطقة العربية وفي الأردن. وتوزعت إجابات النخبة كما في الشكل رقم (11) .

الشكل رقم 11

الخلاصة

أشارت نتائج استطلاع رأي النخبة الاردينة إلى تفوق الصورة الإيجابية للدول من خارج المنظومة الغربية، أي في دول مجموعة ( بريكس- BRIC)، على نظيرتها من الدول الغربية بسبب مواقفها من معركة طوفان الأقصى التي ما زالت متواصلة لشهرها الثامن حتى لحظة إعداد التقرير في 27/5/2024.

وقد أجمعت عيّنة النخبة الأردنية على الصورة السلبية لكل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة كما هو واضح في الشكل رقم (12). ورغم ابتعاد فرنسا عن المواقف المتشددة لكل من الولايت المتحدة وألمانيا وبريطانيا بشكل تدريجي خلال الأشهر الخمسة الأخيرة من العدوان، إلا أن صورة فرنسا بقيت ضمن الإجماع على الصورة السلبية للدول الغربية الأربع الأعضاء في الناتو، فلم تحقق سوى 1 % من الصورة الإيجابية، في حين تقدمت الولايات االمتحدة وألمانيا وبريطانيا الصورة السلبية بنسب بلغت 100 % و99 % و98 % على التوالي، تليها فرنسا بنسبة 94 %. وأسهم انخراط الولايات المتحدة في الحرب عبر الدعم بالسلاح والتورط المباشر في العمليات العسكرية إلى جانب قمعها حراك طلاب الجامعات في تصدرها الصورة السلبية .

الشكل رقم 12

الصورة السلبية للدول الغربية المنتمية للاتحاد الأوروبي وحلف الناتو استثنيت منه إسبانيا بسبب مواقفها التي تميزت منذ اللحظة الاولى للمواجهة برفضها الانسياق وراء المواقف المتطرفة والمتشددة للدول الأوروبية التي قادتها ألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة ، وذهبت إسبانيا بعيدا بوقف مبيعات الاسلحة والإعلان عن نيتها الاعتراف بدولة فلسطين، وهو ما تحقق في اليوم الأخير من الاستطلاع 22/5/2024، مقتربة في صورتها بشكل كبير من جنوب إفريقيا التي رفعت دعوى ضد الاحتلال الإسرائيلي في محكمة العدل الدولية، وهي صورة يمكن التعرف عليها من خلال الشكل (13 مكرر).

الشكل 13 مكرر

وفي مقابل تقارب صورة جنوب إفريقيا وإسبانيا فإن صورة روسيا والصين قاربت حد التطابق بحسب آراء عيّنة النخبة الأردنية المستطلعة، وهو ما يعكس تطابق مواقف الدولتين والتتنسيق فيما بينهما خصوصا في مجلس الامن واستقبال البلدين لقادة المقاومة وحركة حماس. ويوضح الشكل رقم (14 مكرر) هذا التقارب في الصورة بين البلدين .

الشكل رقم 14 مكرر

وبذلك تقدمت دول بريكس الصورة الإيجابية لمواقفها، وتصدرت المشهد جنوب إفريقيا عبر التصدي للاحتلال الإسرائيلي ورفع دعوى مستعجلة لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بدعوى ارتكاب مجازر جماعية، في حين أن الصين وروسيا اتخذتا مواقف مناهضة للموقف الأمريكي في مجلس الأمن لإدانة المقاومة الفلسطينية واستقبلت قادتها في موسكو وبكين بمبرر تحقيق المصالحة الفلسطينية.

ملحق رقم (1)

استبانة استطلاع رأي النخبة الأردنية

تأثير معركة طوفان الأقصى على صورة الأطراف الدولية ومكانتها في العالم العربي

الفئة الاولى: القوى الغربية

( الولايات المتحدة الأمريكية ، بريطانيا ، فرنسا ، ألمانيا ، إسبانيا)

                                        السؤال        إيجاباسلبًالم يؤثرلا أعرف
كيف اثر موقف الولايات المتحدة من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟    
كيف اثر موقف بريطانيا من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟    
كيف اثر موقف فرنسا من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟    
كيف اثر موقف ألمانيا من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟    
كيف اثر موقف إسبانيا من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟    

الفئة الثانية: الدول من خارج المنظومة الغربية دول مموعة بريكس(BRICS )

( روسيا، الصين، جنوب إفريقيا)

السؤالإيجاباسلبًالم يؤثرلا أعرف
كيف اثرموقف روسيا من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟    
كيف اثرموقف الصين من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟    
كيف اثرموقف جنوب إفريقيا من العدوان الإسرائيلي على قطاع على صورتها ومكانتها في العالم العربي؟    

مركز دراسات الأمة / عمّان / جبل الويبدة /شارع محمد اقبال عمارة رقم 10

الموقع الالكتروني https://alumma-sc.com/

خلوي : 0798571008 – 00962


[1] طوفان الأقصى  عملية عسكرية أطلقتها كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول عام 2023 ، وتبعها عدوان عسكري للاحتلال الإسرائيلي استكمالا لحصاره وعدوانه المستمر على قطاع غزة، وتباينت مواقف الدول والكيانات السياسية من العدوان الإسرائيلي بين من اكتفى بإدانة الاحتلال الإسرائيلي والمقاومة الفلسطينية  وتحفّظ على عملية طوفان الأقصى، وبين من قدم الإسناد والدعم للمقاومة الفلسطينية  وبارك خطواتها. 

[2]  يقصد بالقوى الغربية الدول المنتمية لحلف الناتو والاتحاد الأوروبي والتي وقع عليها الاختيار لانخراطها النشط في رسم السياسيات تجاه  عملية طوفان الأقصى والعدوان على قطاع غزة وتشمل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا والماينا وإسبانيا.

[3]  منظمة حلف شمال الأطلسي وتعرف اختصاراً بالناتو، هو تحالف عسكري دولي تاسس في العام 1949 ويتكون من 32 بلد عضو مستقل في جميع أنحاء أمريكا الشمالية وأوروبا، وتشارك 21 دولة أخرى في برنامج الشراكة من أجل السلام التابع لمنظمة حلف شمال الأطلسي، مع مشاركة 15 بلدا آخر في برامج الحوار المؤسسي.

[4] لاتحاد الأوروبي تأسس بناء على اتفاقية معروفة باسم معاهدة ماستريخت الموقعة عام 1991 وضم 27 دولة آخرها     كانت كرواتيا التي انضمت في 1 يوليو 2013.

[5]  بريكس أو (بالإنجليزية: BRICS – Brazil, Russia, India, China and South Africa)‏ هو مختصر الأحرف الأولى باللغة الإنجليزية المكونة لأسماء الدول المشاركة في هذا التجمع الاقتصادي وهي حالياً: البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، في   24 أغسطس 2023 خلال قمة البريكس المنعقدة في جنوب افريقيا اعلن إنضمام ست دول جديدة للبريكس وهي السعودية، الإمارات، مصر، الأرجنتين، إثيوبيا، إيران، وذلك اعتباراً من 1 يناير 2024.

[6]  اجرى وفد من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مباحثات في موسكو خلال الزيارة الثانية من نوعها منذ بداية الحرب الإسرائيلية على غزة في 19 من كانون الثاني / مايو من العام الحالي 2024 في حين كانت الزيارة الاولى لوفد من قيادة حركة حماس لموسكو في 26 من أكتوبر / تشرين الاول اي بعد اقل من عشرين يوما على عملية طوفان الأقصى .

[7]  استضافت  العاصمة الصينية بكين  حركتي حماس وفتح في 28 من نيسان / ابريل على مدى  يومين في اطرا جهود بكين لتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام الفلسطيني، وكان مندوب بكين في محكمة العدل الدولية  اكد على حق الشعب الفلسطيني في المقاومة المسلحة خلال انعقادها في 22 من شباط / فبراير م نالعام الحالي 2024.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: