النواصرة يعلّق.. بعد ترحيب الحكومة بدعوة المعلمين للحوار

أكّد نائب نقيب المعلمين أنّ النقابة لم تتلقَ أي اتصال من قبل أي مسؤول حكومي حتى اللحظة، لغايات الحوار بشأن مطالب المعلمين وما يتعلق بالإضراب.

وقال النواصرة لـ”البوصلة”: “لم يتصل معنا اي مسؤول حكومي حتى تاريخ هذه اللحظة”، -حتى الساعة 1:20 من ظهر اليوم-.

من جهته، قال الناطق الإعلامي باسم النقابة نورالدين نديم: “تلقينا مثلنا مثل أي مواطن أردني وإعلامي عبر مواقع السوشال ميديا، رد الحكومة على الدعوة التي أطلقها نائب النقيب ناصر النواصرة لرئيس الوزراء عمر الرزاز، للاجتماع والجلوس على طاولة الحوار مع نقابة المعلمين، سواء في مبنى نقابة المعلمين أو في دار رئاسة الوزراء”.

وقال نديم إن النقابة استغربت حديث الحكومة، بأنّ هناك وفد حكومي ولم يُحدد وقت لمقابلته داخل وزارة التربية.

وأضاف نديم “هذه نظرة الفوقية ربما، في التعامل مع المعلمين.. الدعوة كانت واضحة لرئيس الوزراء، ولم ندعُ رئيس الوزراء عبثًا، ولكن لأننا جربنا الجلوس في جلسات عدة للحوار مع الوفد الحكومي، على فضلهم وقدرهم شخصيًا، إلا أنه لم نخرج مع الوفد بنتيجة، وليسوا أصحاب صلاحية أو قدرة أو فهم حتى لملف التعليم”.

“ولذلك نحن دعوتنا ما زالت واضحة وثابتة ومتجددة لرئيس الوزراء، للجلوس على طاولة الحوار بشكل مباشر… ونحن نتمنى أن ينزل من برجه العاجي، ونتمنى أن يتواضع للجلوس مع المواطنين، وأنه لا يرى في نفسه أكبر من ذلك، وينظر لهم نظرة المتفهم، وتظرة الواعي لمطالبهم ولاحتياجاتهم”، بحسب الناطق باسم النقابة.

من جهتها أبدت الحكومة ترحيبها بطلب مجلس نقابة المعلمين اللقاء من أجل الحوار، لبحث ما يتعلق بالإضراب وعلاوة الـ50%.

وقالت الحكومة إن “الفريق الحكومي المكلف بمتابعة ملف إضراب المعلمين مستعد للقاء مجلس النقابة للحوار في وزارة التربية والتعليم”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *