“الوطني لدعم المقاومة”: الإدارة الأمريكية شريكة في حرب الإبادة بغزة

“الوطني لدعم المقاومة”: الإدارة الأمريكية شريكة في حرب الإبادة بغزة

قال “الملتقى الوطني لدعم المقاومة وحماية الوطن”، أن “المجزرة التي ارتكبها الكيان الصهيوني النازي بحق النازحين الذين لجؤوا للخيام في رفح بعد تدمير منازلهم وتهجيرهم تتحمل مسؤوليتها الادارة الأمريكية شريكة الكيان الصهيوني في حرب الابادة بحق الشعب الفلسطيني”.

وأكد الملتقى في بيانٍ، نشره الإثنين، إن “مجزرة رفح تضاف إلى ملف جرائم الحرب، التي ارتكبها الكيان المجرم بالانتقام البشع من المدنيين العزل لعجزه عن مواجهة المقاومة الفلسطينية، التي حولت قطاع غزة إلى مقبرة للغزاة الصهاينة، ومتجاهلا كل القرارات التي صدرت عن محكمة العدل الدولية، بوقف الهجوم على رفح، الأمر الذي يفرض على الهيئات الدولية الخروج من حالة الصمت على هذه الجرائم ووقف تزويد الكيان بالاسلحة والصواريخ التي يستخدمها ضد المدنيين”.

وأضاف البيان أن “حالة العجز الرسمي العربي والسكوت عن جرائم الاحتلال يشكل إدانة بحق كل الحكومات العربية التي تقف متفرجة على مذبحة الشعب الفلسطيني، وتكتفي بالتصريحات والبيانات التي تشجع الكيان الصهيوني على الاستمرار بجرائمه لأنه لا يقيم أي وزن او قيمة لهذه الدول والحكومات العربية”.

وقال الملتقى إن هذه “الجريمة الجديدة البشعة بحق الأطفال والنساء وحرقهم في خيامهم لن تمر دون رد من المقاومة التي تسجل كل يوم صفحات بطولة في مواجهة النازيين الجدد وتستهدف ضباطه وجنوده وترسلهم إلى جهنم”.

ودعا الملتقى الوطني إلى استمرار الحراك الشعبي انتصاراً للشعب الفلسطيني وللمقاومة والمشاركة في الوقفات الجماهيرية اليومية بالقرب من سفارة الكيان ومحاصرتها واقتلاعها من عاصمتنا عمان ردا على المجازر التي يرتكبها العدو الصهيوني”.

وحث على المشاركة اليوم الإثنين في الوقفة الجماهيرية بالقرب من سفارة الاحتلال الإسرائيلي في منطقة الرابية في العاصمة عمان تنديداً بالمجزرة الصهيونية بحق الأطفال والنساء في رفح.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: