الوفاء عملة نادرة هذه الأيام.. رسالة مؤثرة من أوزيل لجماهير أرسنال

بعد خروجه من قائمة أرسنال، التي تضم 25 لاعبا لموسم 2020-2021 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم؛ لجأ النجم الألماني مسعود أوزيل إلى حسابه في إنستغرام ليكتب رسالة مؤثرة لجماهير “المدفعجية”.

ولم يلعب أوزيل (32 عاما) -الذي يرتبط بعقد مع أرسنال حتى يونيو/حزيران 2021، وذكرت تقارير أنه يحصل على 350 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا- مع الفريق هذا الموسم.

كما استُبعد صانع اللعب الألماني -حيث كانت آخر مباراة خاضها مع أرسنال في مارس/آذار الماضي- من تشكيلة الفريق في الدوري الأوروبي في وقت سابق هذا الشهر.

وكتب أوزيل عبر حسابه الرسمي في إنستغرام: “رسالة صعبة أوجهها لجماهير أرسنال، الفريق الذي لعبت له في السنوات الماضية، أنا محبط للغاية بسبب عدم تسجيل اسمي في قائمة البريميرليغ هذا الموسم. عندما جددت عقدي عام 2018، قدمت ولائي والتزامي الكامل للنادي لأني أحب أرسنال. وأحزنني أنني لم أُعامل بالمثل. ويبدو أن الوفاء لم يعد موجودا هذه الأيام. حاولت دائما البقاء إيجابيا من أسبوع لآخر لربما تكون هناك فرصة للعودة إلى الفريق مرة أخرى قريبا؛ لهذا السبب التزمت الصمت حتى الآن، وبعد استئناف البطولة التي توقفت بسبب فيروس كورونا، كنت سعيدا بالتطور تحت قيادة مدربنا الجديد ميكيل أرتيتا، لقد كنا في طريق إيجابي، وأود أن أقول إن أدائي كان في مستوى جيد”.

وتابع “الأمور تغيرت مرة أخرى، ولم يعد مسموحا لي بلعب كرة القدم مع أرسنال. ماذا أقول أيضا؟ لا أزال اعتبر لندن منزلي، ولا يزال لدي العديد من الأصدقاء الجيدين في هذا الفريق، وما زالت علاقتي قوية مع جماهير هذا النادي. بغض النظر عن أي شيء، سأستمر في القتال من أجل فرصتي ولن أدع موسمي الثامن في أرسنال ينتهي بهذا الشكل. أعدكم بأن هذا القرار الصعب لن يغير أي شيء في عقلي، سأستمر في التدريب بأفضل ما أستطيع. وحيثما أمكن سأستخدم صوتي ضد اللإنسانية ومن أجل العدالة”.

يذكر أن أرتيتا قال -الشهر الماضي- إن تشكيلته بدأت تتبلور وأوزيل سيجد صعوبة في الحصول على مكان فيها.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *