“اليرموك” تدعو عامليها لحوار مفتوح بشأن مطالبهم

دعت رئاسة جامعة اليرموك لحوار مفتوح مع جميع اعضاء الهيئتين الاكاديمية والادارية بالجامعة للتباحث حول مطالب العاملين فيها عبر لجنة شكلوها لهذه الغاية برئاسة الدكتور محمد تركي بني سلامة.

واعتبر بني سلامة ان حوارا مع ما يزيد عن 2500 اكاديمي وموظف بالجامعة يصعب تحقيقه والخروج بتوافقات وتفاهمات تتصل بنيل حقوقهم التي وصفها بالمشروعة مطالبا باستمرار الحوار مع اللجنة المشكلة من العاملين.

واوضح أن اللجنة استمرارية لعمل اللجنة السابقة التي شكلت بناءً على طلب رئاسة الجامعة قبل عام والتي تعاملت حينها مع مشكلة الموازي.

واعتبر أن دعوة الجامعة لحوار مفتوح لكافة العاملين الذي يزيد عددهم عن 2500 بين اكاديمي واداري غير مقبول نهائيا ومن شأنه مزيد من الفوضى والارباك لحوار يفترض ان يكون ناجزا.

وحول تداول معلومات عن وجود نية بوقف الامتحانات النهائية للطلبة، اكد الدكتور بني سلامة ان اللجنة تعتبر مصالح الطلبة خطا احمر، ولا يمكن ان تقبل باي عمل يلحق الضرر بأبنائنا الطلبة.

وكان رئيس الجامعة الدكتور زيدان كفافي دعا جميع أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في الجامعة للحوار والنقاش حول مختلف القضايا والمطالب التي تهمهم، الاثنين المقبل في مدرج الكندي بالجامعة.

وأكد كفافي حرص إدارة الجامعة على الاستماع لمطالب العاملين في الجامعة والتحاور معهم من أجل اتخاذ الاجراءات اللازمة والقرارات السليمة التي تكفل لهم الحياة الكريمة وتحسن من أوضاعهم المعيشية، مشددا على أن الحوار المباشر هو السبيل الوحيد لتحقيق كل ما فيه مصلحة الجامعة.

وطالبت اللجنة بالإسراع في إقرار انظمة الهيئتين التدريسية والادارية من مجلس الامناء بعد ان اقرت من المجالس المختلفة في الجامعة منذ ما يقارب عام، وكذلك الانظمة المعدلة على مجموعة من العلاوات، ابرزها علاوة النقل التي يتقاضاها منذ سنوات العاملون كافة في الجامعات الرسمية باستثناء الاكاديميين في جامعة اليرموك، اضافة إلى مجموعة علاوات اخرى في النظام الجديد الذي اقره مجلس الجامعة ومجلس العمداء منذ تسعة اشهر.

وتركزت مطالب العاملين بحسب بني سلامة، على إقرار حقوق العاملين في الجامعة من عوائد البرامج غير العادية، بما فيها إدخال جميع القبولات المدفوعة وغير المدفوعة في حسبة عوائد البرامج غير العادية والعمل على تحصيل المستحقات من الجهات الباعثة واحتساب القيمة الحقيقة لعائدات البرامج غير العادية وليس فقط القيمة التحصيلية منها وتوزيع فروقات الموازي على العاملين في الجامعة في نهاية كل عام اسوة بما يتم في الجامعات الاخرى وإدخال عائدات البرامج غير العادية في حسبة الضمان الاجتماعي وبالتالي مكافأة نهاية الخدمة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *