اليوم بداية المقاطعة.. فيسبوك تخيب أمل المعلنين وتصر على موقفها

من المقرر أن تختفي إعلانات أكثر من 400 علامة تجارية، من ضمنها كوكا كولا وستاربكس، من منصة فيسبوك اليوم الأربعاء، بعد فشل المحادثات لوقف المقاطعة بسبب ما تذكره الشركات من استمرار وجود خطاب الكراهية على فيسبوك.

وجندت جماعات الحقوق المدنية الأميركية الشركات المتعددة الجنسيات للمساعدة في الضغط على عملاقة التواصل الاجتماعي لاتخاذ خطوات ملموسة لمنع خطاب الكراهية في أعقاب وفاة جورج فلويد.

وقالت مصادر لرويترز إن المسؤولين التنفيذيين على فيسبوك بمن فيهم كارولين إيفرسون نائب رئيس حلول الأعمال العالمية ونيل بوتس مدير السياسة العامة عقدوا اجتماعين على الأقل مع المعلنين عشية المقاطعة المزمعة لشهر واحد.

وأشارت المصادر إلى أن المسؤولين التنفيذيين لم يقدموا تفاصيل جديدة حول كيفية التعامل مع خطاب الكراهية، وأشاروا مرة أخرى إلى البيانات الصحفية الأخيرة، مما أحبط المعلنين الذين يعتقدون أن هذه الخطط لا تصل إلى حد كاف.

وقال أحد المسؤولين التنفيذيين في وكالة إعلانية رئيسية، “الأمور لا تتغير”، في حين قالت متحدثة باسم فيسبوك “مارك زوكربيرغ وافق على مقابلة منظمي المقاطعة، ونحن في انتظار ردكم، ونتطلع إلى مواصلة الحوار”.

وبدأت جماعات الحقوق المدنية الأميركية، بما في ذلك رابطة مكافحة التشهير ولون التغيير حملة “أوقفوا الكراهية للربح” بعد وفاة فلويد، وهو رجل أسود توفي تحت ركبة ضابط شرطة أبيض الشهر الماضي.

وأوضحت المنصة في وقت سابق من هذا الأسبوع أنها ستخضع ضوابطها المتعلقة بخطاب الكراهية للمراجعة، بالإضافة إلى خطط للتصنيف لكن ليس لإزالة المحتوى الإخباري الخاص بالسياسيين والشخصيات العامة الأخرى الذي ينتهك معاييرها.

وقال ممثل وكالة إعلانات رقمية شارك في المحادثات، إن المسؤولين التنفيذيين في فيسبوك أشاروا مرارا إلى المراجعة، دون تقديم تنازلات إضافية.

وتواصل المسؤولون التنفيذيون في فيسبوك مع الرؤساء التنفيذيين وأعضاء مجلس الإدارة وكبار مسؤولي التسويق لكبار المعلنين للتحدث معهم عن المقاطعة.

وقال مسؤول تنفيذي في وكالة إعلانية كبرى، إن المقاطعة ستكون اختبارا للمعلنين حول كيفية الوصول إلى مليارات المستهلكين دون الاعتماد على أكبر منصة للتواصل الاجتماعي في العالم.

ومن غير المرجح أن يكون للمقاطعة تأثير مالي كبير بالنسبة لفيسبوك، التي قالت في العام الماضي إن أكبر 100 معلن يمثلون أقل من 20% من إجمالي إيرادات الإعلانات.

وتسببت المقاطعة حتى الآن في خسارة فيسبوك لما يصل إلى 56 مليار دولار من قيمتها السوقية، بعد انخفاض أسهمها بنسبة 8% يوم الجمعة، لكن الأسهم انتعشت بنسبة 3% يوم الثلاثاء.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *