Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

انتبهوا … وعي جديد يتشكل

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

سؤالان اثنان ظلا يطاردان الإنسان العربي منذ قرون طويلة، وفي كل مرة يحاول الإجابة عنهما، يكتشف أن الإجابة كانت خاطئة، أو غير مكتملة على الأقل، سؤال من نحن؟.. وسؤال من انتم؟، وتحت: من نحن؟ تناسلت أسئلة كثيرة: سؤال الهوية، وسؤال الهدف والمصير، وسؤال الحرية والكرامة.. وسؤال الدين والوطنية، أما الإجابات فما زالت مخاضاتها مستمرة في كل أنحاء وطننا العربي حتى الآن.

وإذا كان سؤال: من نحن؟ قد انطلق هذه المرة – وهي سابقة في تاريخنا – من عمق الوعي الشعبي، حيث الناس الذين خرجوا للميادين والشوارع لا «الانقلابات» التي قام بها العسكر والنخب، فإن سؤال من هم أيضا انطلق من ذات الأرضية والمكان، لكنه توجه نحو كل من كان يشكل علامة «استفهام» بالنسبة للشعوب، توجه نحو النخب الحاكمة والنخب الحارسة، نحو المؤسسات الوطنية وهياكلها، والأهم نحو «الآخر» الأجنبي، كان – بالطبع – سؤالاً مزلزلاً ومليئاً بهواجس البحث عن تركة الماضي الثقيل والحاضر القائم والمستقبل الذي لم يعد غامضاً.. من أنتم أيها النخب، ومن انتم ايها القائمون على شأننا، ومن انتم ايها «الممسكون» بقرارنا وحياتنا.. ومن انتم ايها الخارجون من بلادنا والعائدون إليها بلا استئذان؟

الذين رددوا هذين السؤالين كان أغلبهم من جيل «الشباب» هؤلاء الذين فتحوا أعينهم على «الآباء» المهزومين والمرعوبين ، والبلاد المنهوبة، والحرية الغائبة التي «تلمع» في ما وراء البحار، وهؤلاء الذين لم يكن أمامهم سوى الانتساب لحزبي «الطرب» أو «اللعب» أو الجلوس خلف شاشات «الانترنت» للبحث عن التسلية والترفيه أو الهروب من الواقع البائس الى العالم الافتراضي الجميل، هؤلاء الشباب – هم – من فجّروا سؤاليّ: من نحن؟ ومن أنتم؟، وحين عجزوا عن انتزاع الإجابة عنهما من أفواه «أصحاب» السلطة الأبوية لم يكن أمامهم من طريق سوى كسر عصا الطاعة، والخروج الى الشارع والبحث عن أمل جديد.

فيما حدث كان ثمة وعي جديد قد انطلق من داخل «الذات» العربية، صحيح انه جاء محملاً «بالمفاضلة» بين الذين يشعرون بالمظلومية والضياع والتيه وبين الذين «اختطفوا» همة الشعوب وآمالها في الحياة الكريمة، لكن الصحيح أيضا أنه لم يكن يحمل نفساً اقصائياً او عنصرياً، بل كان محاولة لإعادة «تحرير» الشعوب من غيبوبتها، وإحيائها وبث العافية والثقة فيها، وبالتالي فهو ليس مجرد حدث منفصل عن سياقاته التاريخية والثقافية والسياسية، وليس محدداً بأعوام قليلة تمر وينتهي كل شيء، ولكنه «تحول» تاريخي في وعي الإنسان العربي، ومرحلة استثنائية لا تخضع لحسابات الاستيعاب أو شراء الوقت أو الانقضاض على الفكرة، ولها بالتأكيد ما بعدها.

أعرف أن الإجابات على السؤالين لم تكتمل بعد، وأعرف أن ثمة كثيرين سيحاولون «إعاقة» هذا الوليد، وسيدفعون إلى تشويهه أو قتله، لكن ما أعرفه – أيضا – حدّ اليقين أن الشعوب العربية بدأت تتلمس طريق «الكشف» عن ذاتها وحريتها وكرامتها، وأنها لن تعود للوراء.. فحراكات الأمم نحو نهضتها تحتاج لعقود.. وتضحيات.. ولا يتوقف الحكم عليها في سنوات كما يظن البعض.

(الدستور)

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *