/
/
انتعاش الدولار يهبط بأسعار الذهب.. والنفط يواصل الارتفاع

انتعاش الدولار يهبط بأسعار الذهب.. والنفط يواصل الارتفاع

دفع انتعاش الدولار بعد بيانات قوية للقطاع الصناعي الأمريكي، أسعار الذهب للهبوط من أعلى مستوى منذ 19 آب/أغسطس.
72020299154922

دفع انتعاش الدولار بعد بيانات قوية للقطاع الصناعي الأمريكي، أسعار الذهب للهبوط من أعلى مستوى منذ 19 آب/أغسطس.

ونزل الذهب في السوق الفورية 0.4 بالمئة إلى 1962.63 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0502 بتوقيت غرينتش، بعدما سجل 1991.91 دولار أمس الثلاثاء وهو أعلى مستوى منذ 19 أغسطس آب.

وهبط الذهب في التعاملات الآجلة في الولايات المتحدة 0.5 بالمئة إلى 1969 دولارا.

وقالت مارغريت يانغ من ديلي فيكس التي تغطي تداول العملة والسلع والمؤشرات “الدولار القوي يضغط على المعدن النفيس”.

وتابعت “الصورة الأوسع تظل لصالح الذهب إذ سيظل مجلس الاحتياطي الاتحادي والبنوك المركزية الأخرى تتبع سياسة تيسيرية على الأرجح لفترة زمنية طويلة”.

وارتفع مؤشر الدولار من أدنى مستوياته في عامين بعدما أظهرت بيانات أمريكية أن نشاط قطاع الصناعات التحويلية تسارع ليقترب من أعلى مستوى في عامين في أغسطس آب. ويرفع الدولار القوي تكلفة الذهب لحائزي العملات الأخرى.

بالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، نزلت الفضة 0.7 بالمئة إلى 27.96 دولار للأوقية، وفقد البلاتين النسبة ذاتها إلى 933.88 دولار وهبط البلاديوم 0.5 بالمئة إلى 2259.52 دولار.

وفي أسواق النفط، واصلت العقود الآجلة للخام مكاسبها،الأربعاء، بعد سحب فاق التوقعات من مخزونات الخام في الولايات المتحدة ونشاط قوي للمصانع الأمريكية والصينية غذى التفاؤل بشأن التعافي من جائحة فيروس كورونا وعزز شهية المستثمرين للمخاطر.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت 45 سنتا إلى 46.03 دولار للبرميل بحلول الساعة 0559 بتوقيت جرينتش، لترتفع لليوم الثالث.

وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 43 سنتا إلى 43.19 دولار عقب مكسب 15 سنتا في اليوم السابق.

وقال معهد البترول الأمريكي إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة انخفضت 6.4 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 28 أغسطس آب إلى 501.2 مليون برميل، لتفوق توقعات المحللين بانخفاض 1.9 مليون برميل.

كما انخفضت مخزونات البنزين 5.8 مليون برميل ما يزيد عن تقديرات المحللين بتراجع قدره ثلاثة ملايين برميل.

وتوقع محللون انخفاضا أسبوعيا سادسا للمخزونات الأمريكية في استطلاع للرأي أجرته رويترز.

وقال هيرويوكي كيكوكاوا المدير العام للبحوث لدى نيسان للأوراق المالية “السحب الأكبر من المتوقع من المخزونات الأمريكية وتنامي الآمال في تعاف اقتصادي في الولايات المتحدة والصين بعد بيانات قوية للمصانع حفز على شراء العقود الآجلة للنفط”.

وتسارع نشاط قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة لأعلى مستوى في أكثر من عام ونصف العام في أغسطس آب في ظل ارتفاع الطلبيات الجديدة، مما قدم الدعم لوول ستريت وأسواق النفط.

كما توسع نشاط المصانع في الصين بأسرع وتيرة في نحو عشر سنوات في أغسطس آب، بدعم من أول زيادة في طلبيات التصدير الجديدة هذا العام مع تكثيف المصنعين للإنتاج لتلبية الطلب المنتعش بحسب ما أظهر مسح خاص أمس الثلاثاء.

وعلى جانب الإمدادات العالمية، خلص مسح لرويترز إلى أن إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ارتفع بنحو مليون برميل يوميا في أغسطس آب.

واعتبارا من أول مايو أيار، نفذت أوبك وحلفاؤها، فيما يُعرف باسم أوبك+، خفضا قياسيا بمقدار 9.7 مليون برميل يوميا أو ما يعادل عشرة بالمئة من الإنتاج العالمي، لكن فيروس كورونا المستجد سحق ثُلث الطلب العالمي. واعتبارا من أول أغسطس آب، جرى تخفيف الخفض إلى 7.7 مليون برميل يوميا حتى ديسمبر كانون الأول.

وقال مصدران مطلعان لرويترز إن الإمارات ضخت 2.693 مليون برميل يوميا في أغسطس آب، ما يزيد عن حصتها في أوبك+، بعد أن تسبب ارتفاع الحرارة وبقاء الناس في المنازل لزيادة الطلب على الغاز المصاحب لتوليد الكهرباء.

وقال كيكوكاوا “ارتفاع إنتاج الإمارات كبح مكاسب أسعار النفط”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث