باحثون يحذرون من الاعتداء على قبور الدولمن بمنطقة الفيحاء في مادبا

حذر ناشطون وباحثون في مجال الآثار وحمايتها في محافظة مادبا من تجريف وتدمير قبور الدولمن الواقعة على أرض تعود ملكيتها لوزارة الزراعة ( حراج )في منطقة الفيحاء غرب مدينة مادبا من التجريف وأعمال البناء دون اتخاذ خطوات جادة من قبل مديرية الآثار العامة ووزارة الزراعة.

وقالوا الباحثون لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) إن قيام بعض الأفراد بوضع اليد على بعض قطع الاراضي الحرجية التي تحتوي على آثار تاريخية ومن ثم القيام ببيعها لبعض الأفراد بطريقة غير قانونية، لافتين الى ان المعتدين أزالوا قبور الدولمن وطمس معالمها في منطقة الفيحاء التي تحتوي على العشرات منها .

وأوضح مدير مديرية الآثار في مادبا خالد الهواورة أنه سيتم مخاطبة الجهات المعنية بتخصيص قطعة الأرض لصالح مديرية آثار مادبا والتي يقع عليها قبور الدولمن حتى يتم أخذ الاجراءات اللازمة لحماية هذا الإرث الحضاري وترميم المعتدى عليه والحفاظ على ما تبقى.

وقال مدير مديرية الزراعة في مادبا المهندس عبدالناصر طبيلة انه سيتم حصر جميع الاعتداءات على الأراضي الحرجية في منطقة الفيحاء وأننا بانتظار المساحين من مديرية الحراج لحصر المساحات ومن ثم تحويل المعتدين للجهات المختصة وإزالة جميع الاعتداءات ومعاقبة من أقدم عليها ، مؤكدا ان لا تهاون في هذا المجال مع اي تجاوز او اعتداء على اراضي الدولة سواء بتحويلهم الى الحاكم الاداري او إلى المحاكم المختصة.

وتقع الفيحاء واسمها الاقدم هو المصلوبية غرب مادبا على مسافة 5 كلم من مركز المحافظة وتتبع إلى لواء القصبة من محافظة مأدبا وهي من حدود بلدية مادبا.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *