باريس تعلن عودة سفيرها إلى أنقرة

أعلن وزير الخارجيّة الفرنسي جان-إيف لودريان السبت، أنّ باريس ستُعيد سفيرها لدى تركيا إلى أنقرة الأحد للحصول منها على “إيضاحات”، بعد أسبوع على استدعائه إثر هجمات لفظيّة للرئيس التركي رجب طيّب إردوغان استهدفت نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأضاف أنّ إدانة تركيا لاحقًا لاعتداء بسكّين داخل كنيسة في مدينة نيس الفرنسيّة هذا الأسبوع كانت “مختلفةً وواضحة ولا لبس فيها. غير أنّ هذا لا يمنع أنقرة من تقديم إيضاحات”.

وتابع وزير الخارجيّة الفرنسي “لقد طلبنا من سفيرنا العودة إلى أنقرة الأحد لمتابعة طلب الإيضاح والشّرح هذا مع السلطات التركيّة” بشأن “التصريحات المشينة الأخيرة” ولكن أيضًا بشأن “عمل أنقرة المزعزع للاستقرار منذ أشهر عدّة في ليبيا، وفي شرق المتوسّط، وفي منطقة ناغورني”.

وقال لودريان “كلّ هذا يتطلّب إيضاحات قويّة طلبها الاتّحاد الأوروبي نفسهُ (…) لا يمكننا أن نبقى في (أجواء) من سوء التفاهم والتصريحات المشينة”.

وتأتي هذه التصريحات بعد ساعات من اتّهام ماكرون السبت، إردوغان بتبنّي موقف “عدواني” تجاه شركائه في حلف شمال الأطلسي، معتبرًا أنّ التوتّرات قد تنحسر في حال أظهر إردوغان الاحترام وتوقّف عن إطلاق أكاذيب. 

وقال ماكرون في مقابلة مع قناة الجزيرة إنّ “لدى تركيا موقفًا عدوانيًّا تجاه حلفائها في حلف شمال الأطلسي”، مستنكرًا السلوك التركي في سوريا وليبيا والمتوسط.

وأمل ماكرون بأن “تهدأ” الأمور، لكن من أجل أن يحدث هذا، من الضروري أن “يحترم الرئيس التركي فرنسا ويحترم الاتّحاد الأوروبي وقيَمهما، وألا يُطلق الأكاذيب أو يتفوّه بالإهانات”.

أ ف ب

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *