بالفيديوهات.. مئات المستوطنين يدنسون الأقصى وسط حضور “التيفيلن” لأول مرة #عاجل

بالفيديوهات.. مئات المستوطنين يدنسون الأقصى وسط حضور “التيفيلن” لأول مرة #عاجل

اقتحم مئات المستوطنين، صباح اليوم الأربعاء، باحات المسجد الأقصى المبارك، قبيل بدء مسيرة الأعلام الصهيونية في الذكرى السابعة والخمسين لاحتلال ما تبقى من مدينة القدس، بالتزامن مع تحويل قوات الاحتلال الصهيونية المدينة وبلدتها القديمة إلى ثكنة عسكرية.


وأكدت مصادر محلية، أن أكثر من 900 مستوطن اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال الصهيوني خلال نحو ساعة، وأدوا طقوساً تلمودية ونفذوا جولات استفزازية.

ولأول مرة منذ احتلاله، اقتحم مستوطن المسجد الأقصى مرتدياً أداة الصلاة اليهودية ” التيفيلن”.


ويأتي الاقتحام وسط استعدادات المستوطنين لتنفيذ مسيرة الإعلام الاستيطانية، مساء اليوم الأربعاء، فيما حولت قوات الاحتلال المدينة المقدسة إلى ثكنة عسكرية، ونشرت الآلاف من عناصرها استعداداً لتلك المسيرة.


إلى ذلك، اقتحم آلاف المستوطنين حائط البراق غرب المسجد الأقصى، حيث أدوا الصلوات التلمودية العلنية.

دعوة للنفير العام


في المقابل، تصاعدت الدعوات الفلسطينية لشد الرحال إلى المسجد الأقصى، للتصدي لتلك المسيرة واعتداءات المستوطنين في ما يسمى بـ”يوم توحيد القدس” عند المستوطنين.


ودعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أبناء الشعب الفلسطيني في كل مكان، خصوصاً في الضفة والقدس والداخل المحتل؛ للنفير العام والتصدي لمخططات الاحتلال تجاه المسجد الأقصى، وجعل اليوم الأربعاء يوم غضب ونصرة لمسرى رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ومواجهة العدوان الصهيوني الرامي لتدنيسه وإحكام السيطرة عليه.

وقالت حماس في تصريح صحفي، صباح الأربعاء، إن سماح حكومة الاحتلال الفاشية لقطعان المستوطنين، بتنظيم ما يسمى بمسيرة الأعلام، في شوارع القدس المحتلة، وما يرافقها من اعتداءات وانتهاكات بحق شعبنا ومقدساتنا، وبحماية كاملة من شرطة الاحتلال؛ هو تأكيدٌ لعنجهية هذه الحكومة الفاشية، ونهج الاحتلال الساعي لتهويد المقدسات، وعدوان على مشاعر مئات الملايين من المسلمين حول العالم.


وكانت منظمات “الهيكل” قد دعت لمسيرة تهويدية، اليوم الأربعاء، تبدأ من باب الخليل مروراً بحارة الشرف وحائط البراق وصولاً للمسجد الأقصى.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: