بالفيديو.. شبان العيسوية يخوضون معركة بالألعاب النارية مع قوة إسرائيلية خاصة

تداول ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي جانبا من الاشتباكات العنيفة التي وقعت الليلة الماضية بين عشرات الشبان الفلسطينيين وقوة إسرائيلية خاصة (مستعربين)، في قرية العيسوية بمدينة القدس المحتلة.

وتتضمن المشاهد اشتباكات من مسافة أمتار بين الشبان الذي استخدموا وسيلة المقاومة المتوفرة لديهم وهي الألعاب النارية وإطلاقها باتجاه جنود الاحتلال الذين كانوا يرتدون الزي العربي بهدف اختطاف شبان.

https://twitter.com/ahmedelkomi1/status/1314815397250707456?s=20

وتظهر المشاهد جرأة منقطعة النظير للشبان في الاقتراب من جنود الاحتلال بهدف إعاقتهم ومحاولة إيقاع الأذى بهم من خلال الألعاب النارية.

وتدخلت قوة المستعربين بهدف اعتقال شبان تصدوا لقوة تسمى ب”قوات حرس الحدود” حاولت دخول القرية.

وأطلق جنود الاحتلال خلال اقتحام القرية القنابل الغازية والصوتية، فيما رد الشبان بإلقاء الحجارة والزجاجات الفارغة صوب الجنود.

والمستعربون وحدات أمنية سرية وخاصة، تسمى بالعبرية “المستعرفيم”، تابعة لشرطة الاحتلال الإسرائيلي، وتطلق عليها ألقاب ونعوت كثيرة، منها فرق الموت، حيث نفذت عمليات اغتيال.

وتتشكل هذه الوحدات من جنود ينتقون من بشرة وملامح مشابهة للملامح العربية، ويخضعون لتدريبات وتكوين في معهد خاص عبارة عن قرية صناعية تشابه قرية فلسطينية لتعلم تفاصيل الحياة الفلسطينية ودراسة تاريخ العرب والفلسطينيين ولغتهم وعاداتهم.

ويقوم المستعربون بمهمة نسف تظاهرات الفلسطينيين وتفريقها، أو تحريض الشباب على أفعال توفر مبررا لمطاردتهم واعتقالهم وسجنهم، كأن يحرضوهم على رشق جنود الاحتلال وسياراته بالحجارة.

وكشفت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية أن المستعربين يتقمصون لأجل اعتقال شبان أو مطلوبين للاحتلال دور صحفيين يحملون كاميرا أو مسعفين أو أطباء، لأن ذلك يسهل عليهم اختراق التظاهرات والاحتجاجات وتنفيذ مهمتهم الأمنية ولو اقتضى الأمر ارتداء ثياب النساء.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *