/
/
بحرينيون يصفون تطبيع بلادهم مع الاحتلال باتفاقية العار

بحرينيون يصفون تطبيع بلادهم مع الاحتلال باتفاقية العار

أطلق مئات الناشطين في البحرين حملة واسعة عبر تويتر حملة للتعبير عن رفضهم لاتفاق التطبيع البحريني الإسرائيلي، متهمين نظام البحرين بخيانة القضية الفلسطينية والتبعية للإمارات.
20200912_1599863041-406

أطلق مئات الناشطين في البحرين حملة واسعة عبر تويتر حملة للتعبير عن رفضهم لاتفاق التطبيع البحريني الإسرائيلي، متهمين نظام البحرين بخيانة القضية الفلسطينية والتبعية للإمارات.

وتصدرت عدد من الوسوم التي أطلقها الناشطون قائمة الأكثر تداولاً بموقع تويتر في البحرين وعربياً، ومنها “البحرين ضد التطبيع” و”بحرينيون ضد التطبيع” و”التطبيع خيانة”.

وفي التغريدات، اعتبر الناشطون البحرينيون أن اتفاق الحكومة مع الاحتلال لم يمثلهم، ويعد نقطة سوداء في تاريخ البلاد، وطالبوا حكومة بلادهم بمراجعة هذه الاتفاقية، التي تأتي خروجا عن الإجماع العربي تجاه القضية.

طعنة في قلب البحرين

واعتبر النائب السابق عن جمعية الوفاق الوطني، علي الأسود، في سلسلة تغريدات، أن إعلان تطبيع المنامة “يوم أسود في تاريخ البحرين السياسي”.. وقال الأسود: “لا أهلا ولا سهلا بالمحتل، بحرينيون ضد التطبيع ونساند أهلنا في فلسطين قلبا وقالبا، ونؤكد على حق الشعب الفلسطيني في الحرية، ومطالبته بتحرير أراضيه من الاحتلال الإسرائيلي، وفق قرارات مجلس الأمن الدولي والمنظومة الدولية”.

كما كتبت الناشطة الحقوقية والاجتماعية ابتسام الصائغ: “أنا المواطنة البحرينية ابتسام الصائغ، أعلن تبرئي من اتفاق التطبيع مع الكيان الصهيوني، وأعتبره طعنة في قلب الشعب البحريني وخيانة لتضحيات الأمة”.

وقال الكاتب جعفر الجمري، إن “تمرير اتفاق التطبيع في مجلس النواب (البحريني)، لن يحتاج حتى إلى 5 ثوان”.

تعليق على تغريدة ترامب

وعلق الناشط البحريني علي يوسف سيف، على تدوينة ترامب يعلن خلالها عن التطبيع، بصورة تتضمن أشخاصاً يحملوا لافتة كُتب عليها “نحن البحرينيين نفدي فلسطين والعرب، بل وكل المسلمين”.

وعلق على الصورة، مخاطبا ترامب “ثمة فرق كبير بين الشعب البحريني والحكومة. هذا هو جدنا. اطلب من موظفيك ترجمة ما في الصورة”.

ونشر الناشط جابر النشابة صورة لعلمي البحرين وفلسطين، وعلق بقوله “فلسطين كانت وستبقى قضيتي. أنا بحريني وأرفض التطبيع مع الصهاينة”.

البحرينيون ضد التطبيع

وكتب الباحث حسين الأكرف: “أنا بحريني إذن أنا ضد التطبيع. تلك هي أصالتنا وثقافتنا وإيماننا ومعتقدنا كشعب، ووحده المسخ من يرحب بالمحتل، ومن لا موقف له منه لا دين له ولا شرف وهو خارج عن ربقة الإنسانية”.

ودوّنت المعارضة والحقوقية البحرينية، مريم الخواجة، سلسلة تغريدات عبرت فيها عن رفض الشعب البحريني لقرار التطبيع مع إسرائيل، وقالت “هذه الصفقة هي فقط للإعلان عما كان مخفياً، وليس شيئاً جديداً جداً. لكن غالبية شعب البحرين وقفوا دائما ضد القهر والاحتلال والفصل العنصري ضد شعب فلسطين”.

أضافت: “أرى الكثير من المغردين في البحرين يكتبون أنهم يخجلون من كونهم بحرينيين اليوم. لن أخجل أبداً من أن أكون بحرينية، فأنا فخورة بالأشخاص الذين يقاومون الظلم محلياً ووقفوا دائماً بعدالة مع فلسطين. البحرين هي الشعب، والأنظمة تمثل نفسها فقط”.

وكتب أحد المغردين: “أريد أن أقول إن هذا القرار لا يتفق مع كل البحرينيين. كلنا نشعر بالخجل حيال ذلك. أنا شخصيا أقف مع الفلسطينيين أنا آسف يا فلسطين”.

بينما رد أحد المغردين على “تويتر” على إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن اتفاق السلام بين البحرين وإسرائيل: “هذا القرار لا يمثلنا كمواطنين بحرينيين. لم أشعر بهذا الكم من العار على مدار حياتي كلها”.

غردت مستخدمة أخرى على موقع “تويتر” من خلال الهاشتاغ، قائلة: “لقد أظهرت لنا المدارس والتقاليد دائما أنه يجب علينا التضامن مع فلسطين، لم يكذب الإعلام قط بشأن قبح إسرائيل وأفعالها. كيف يمكن للحكومة أن تعتقد أن هذا القرار جيد؟ كمواطنة بحرينية أعتبر قرار الحكومة لا يمثلني”.

 من جانبها، قالت جمعية “الوفاق” المعارضة، في بيان لها، إنه “لا شرعية لموقف النظام البحريني من التطبيع مع إسرائيل”.

 وأضافت: أن “التطبيع مع الكيان الصهيوني تضادٌّ صارخ مع إرادة شعب البحرين وانقلاب على عقيدته المبدئية في رفض احتلال فلسطين وانسجام تام مع الإرهاب الصهيوني واعتراف له بحق قتل وتعذيب وتهجير إخوة الدين وأبناء العروبة وشركاء الإنسانية”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث