بدء تجربة اللقاح الإماراتي ضد كورونا على الأردنيين

بدأت تجربة “اللقاح الإماراتي” لفيروس كورونا المستجد، في مستشفى الأمير حمزة بن الحسين في العاصمة عمان.

وقال مدير عام مستشفيات البشير الدكتور محمود زريقات لموقع “رؤيا” ، إن تجربة إعطاء لقاح فيروس كورونا المستجد لمتطوعين هي عبارة عن دراسة علمية تشترك بها عدة دول منها الأردن وتقوم على إعطاء اللقاح لمتطوعين، مبينا أنه لا خطورة على المتطوع عند أخذ اللقاح.


وأضاف أن اللقاح تقوم عليه شركة عالمية متخصصة بهذا المجال، مبينا أن إعطاء اللقاح في الأردن سيكون تحت موافقة الجهات الرسمية مثل وزارة الصحة ومؤسسة الغذاء والدواء وضمن البروتوكول الطبي المعمول به ضد فيروس كورونا المستجد وداخل غرفة معقمة ومخصصة لذلك، كأي لقاح آخر.
وأوضح زريقات أن اللقاح أعطي لأكثر من 30 ألف متطوع في عدة دول منها الصين والامارات والبحرين، مشيرا إلى أن المتطوع لتجربة اللقاح يمر بمراحل منها الفحص السريري وبعدها يجري اعطاء اللقاح على مرحلتين.

وأكمل “تقديم لقاح الفيروس هو ضمن نشاط علمي أردني إماراتي، سيتم إعطاؤه لنحو 150 شخصا تطوعوا لذلك. التطوع كان اختياريا وغير ملزم ووصل عدد طلبات التطوع إلى أكثر من 200 شخصا”.

وحول تأثيرات اللقاح كشف زريقات عن أنه من المتوقع أن يرافق أخذ اللقاح أعراض مثل الصداع والتحسس، مبينا أنه سيجري متابعة المتطوع بعد أخذه للقاح.

وأشار زريقات إلى أن من بين شروط التطوع “ألا يكون المتطوع يعاني من أمراض مزمنة كالفشل الكلوي والكبدي والسرطان وغيرها، أو نقص في المناعة أو من الحوامل أو كبار السن أو يعاني من أي حساسية”

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *