بعد فشله جزئياً.. توقعات بتفكيك رصيف أمريكا العائم قبالة غزة

بعد فشله جزئياً.. توقعات بتفكيك رصيف أمريكا العائم قبالة غزة

ما أسباب التشاؤم الإسرائيلي من الرصيف البحري الأمريكي في غزة؟

توقعت هيئات إغاثة إنسانية تفكيك الرصيف الأمريكي المؤقت العائم قبالة شاطئ غزة بسبب إخفاقه في مهمّة نقل المساعدات الطارئة إلى الغزّيين المعزولين عن العالم منذ قرابة تسعة أشهر والمحاصرين إسرائيلياً منذ 2007.  

من جهتها نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن هيئات إغاثة توقعها بأن تقدم واشنطن على إنهاء عمليات الرصيف قبل أسابيع من المدة المحددة سابقاً.

وتفيد الصحيفة بأن الرصيف العائم دخل الخدمة لمدة 10 أيام فقط من بين الأيام الثلاثين التي رُبط خلالها بشاطئ غزة.

وفي ثلثي تلك المدّة، أُخضع الرصيف لصيانةٍ غيرِ مجدولة بعد أن فكّكت أمواج عاتية أجزاء منه. ولذلك فصلته واشنطن عن شاطئ غزة تحاشياً لتعرضِه للضرر أو بسبب مخاوف أمنية. 

الرصيف العائم الذي كلّف إنشاؤه 250 مليون دولار، بحسب الجيش الأمريكي، كان يفترض به إيصال مساعدات طارئة مؤقتاً لحين نجاح إدارة بايدن بالضغط على كيان الاحتلال لنقل مواد الإغاثة براً عبر المعابر التي يغلِقها الاحتلال معظم الأحيان منذ قرابة تسعة أشهر. 

على أن قيادات عسكرية أمريكية تؤشر إلى إخفاق الرصيف في أداء العمليات المحدودة المطلوبة منه. 

وفي وقت سابق أعلنت القيادة المركزية الأمريكية أنها قررت نقل الرصيف العائم مؤقتا من موقعه على شاطئ قطاع غزة إلى ميناء أسدود بسبب ما قيل إنها توقعات بارتفاع أمواج البحر.

وقالت في بيان لها، إنه بسبب توقعات ارتفاع أمواج البحر، سيتم إزالة الرصيف العائم من موقعه في غزة ونقله مجددا إلى أسدود.

وأضاف البيان أن القيادة المركزية الأمريكية تعتبر سلامة أفراد خدمتنا أولوية قصوى كما أن نقل الرصيف مؤقتا سيمنع الأضرار الهيكلية الناجمة عن ارتفاع أمواج البحر.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: